الشتاء على الأبواب.. نسبة توزيع المازوت خجولة في الرحى

طالب سكان بلدة الرحى في السويداء بزيادة مخصصات التدفئة مؤكدين أن الكميات الموزعة مازالت قليلة مقارنة مع حاجاتهم وأكد مجموعة من المواطنين لـ “البعث ميديا” أن الكمية قليلة جداً ولا تكفي بضعة أيام ما يجعل الناس تحت رحمة تجار السوق السوداء التي تبيع اللتر الواحد بأكثر من 450 ليرة سورية.
وقالت لمى من أهالي البلدة: إن التأخير في توزيع مادة المازوت في البلدة يعود إلى الضغط السكاني الكبير نتيجة هجرة أبناء الريف إليها مؤكدة أن المئة ليتر من المازوت لا تكفي لأكثر من شهر مع “التقنين الجائر” وستدفع بغالبية المواطنين إلى اللجوء إما لتجار السوق السوداء أو إلى التحطيب الجائر للغابات الموجودة في البلدة وطالبت لجنة المحروقات في البلدة بالإسراع في توزيع الدور الأول.
رئيس بلدية الرحى سعدو أبو راس بين أن نسبة توزيع مازوت التدفئة في البلدة 35 بالمئة وهذه النسبة بحسب رأيه منخفضة وخاصة أن الشتاء بات على الأبواب معربا بذات الوقت عن أمله بأن ترتفع النسبة مع ازدياد عدد الطلبات التي تأتي للمحافظة بشكل يومي مؤكدا أن مجلس مدينة السويداء قام بزيادة عدد طلبات التدفئة للبلدة من أجل رفع نسبة التوزيع للفترة القادمة.
وأشار أبو راس أن النسبة سترتفع الى 50 بالمئة مع زيادة عدد الطلبات مؤخرا من قبل لجنة المحروقات علما أنه سيتم توزيع الدفعة الثانية من مازوت التدفئة في 20 تشرين الثاني الجاري .
ويشار أن محافظة السويداء من المحافظات التي تشهد شتاء باردا وتحتاج الأسرة الواحدة إلى أكثر من 600 ليتر من المازوت كمعدل وسطي في فصل الشتاء.

البعث ميديا || السويداء-ربا الهادي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *