منشأة دواجن اللاذقية تضع خطة مشروعات استثمارية لتوسيع و تطوير طاقتها الإنتاجية

وضعت منشأة دواجن اللاذقية خطة مشروعات استثمارية لتطوير طاقتها الإنتاجية و تطوير خطوطها . وذكر لـ ” البعث” مدير عام منشأة دواجن اللاذقية المهندس باسم حسن أنه بسبب قدم التجهيزات التي يعود عمرها إلى أكثر من 40 عاما فقد أعدت المنشأة خطة استثمارية لتحديث الخطوط الإنتاجية معتمدة في ذلك على إيراداتها و مواردها وذلك بشكل تدريجي للحفاظ على سير العملية الإنتاجية و توسيعها مبيّنا أن قطاع الدواجن يعاني من صعوبة تأمين استخدامات الإنتاج و أهمها المواد العلفية و القطع التبديلية لأن جميعها مستوردة بسبب الحصار الاقتصادي الجائر و لارتباطها بسعر الصرف و أوضح حسن أن الخطة الجديدة بحاجة إلى دعم يقدّر بتكلفة تقارب نحو ملياري ليرة سورية و قد تمّ خلال العام 2019 تحديث و استبدال تجهيزات لحظيرتين لانتاج الفروج و هناك خطة بديلة موضوعة بشكل دائم كون المنشأة ذات طابع اقتصادي إنتاجي و مطلوب منها التدخل الإيجابي في الأسواق و هي منشأة مستقلة ماليا و إداريا و تشارك في تنمية الاقتصاد الوطني و ترتبط بالمؤسسة العامة للدواجن و تؤدي حسب مرسوم إحداثها إنتاج مادتي الفروج و بيضة المائدة و تأمين كافة الوسائل و التجهيزات لتحقق أهدافها و المساهمة في دعم و تنشيط تربية الدواجن وتطبيق خطة عمل المؤسسة و أوضح حسن أن الإنتاجية السنوية من البيض تبلغ 34 مليون بيضة و 200 طن من لحم الفروج و تختلف زيادتها حسب احتياجات السوق المحلية مشيرا إلى أن كلمل إنتاج المنشاة من البيض يتم تسويقه إلى مؤسسات القطاع العام و إذا كان هناك فائض يتم طرحه في الأسواق للمستهلك بشكل مباشر عبر صالات المنشأة وعددها 3 صالات بسعر أدنى من السعر التأشيري بـ 5% من التكلفة تقريبا . أما الصعوبات التي تعترض المنشأة فيلخصها المهندس حسن بالحاجة الشديد والقصوى للطاقة الكهربائية و في حال الانقطاع يتم تعويضها بمادة المازوت وهذه المادة البدب يلة سعرها مرتفع وهناك صعوبة في توفيرها و تأمينها و من الصعوبات أيضا تأمين التدفئة المستمرة و حتمية توفيرها و تأمين مستلزماتها دون إمهال المنشأة إي وقت لتأمين تكاليفها مهما كانت الجهات التي يتم الاستجرار منها و صعوبة تأمين المادة العلفية الكافية التي تغطي الاحتياجات و تعذّر تأمينها في أغلب الأحيان إلاّ استيرادا أو من القطاع الخاص و هي ذات كلفة عالية

اللاذقية – رفيا عبود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *