“ديربي” دمشقي ساخن بالجولة الخامسة من الدوري السوري لكرة القدم

“ديربي” دمشقي ساخن بالجولة الخامسة من الدوري السوري لكرة القدم

 

تشكل مباريات الحولة الخامسة من الدوري السوري الممتاز لكرة القدم أهمية للفرق التي تسعى لصدارة الترتيب أو التي تحاول الهروب من فرق المؤخرة، ونتائج اليوم قد تؤدي إلى ابتعاد بعض المدربين عن التدريب، ما يعطي الاندية البحث عن أفضل الحلول لتصحيح مسار الفرق خاصة وأن الدوري سيتوقف لمشاركة منتخبنا الوطني بالتصفيات الاسيومونديالية كذلك مشاركة منتخبنا الأولمبي بدورة الإمارات الدولية الودية.

أبرز مباريات الحولة اللقاء الذي يستضيف ملعب الباسل في اللاذقية ويجمع تشرين (متصدر الترتيب) مع الوثبة(الرابع)، تشرين لا يريد اهدار أي نقطة تبعده عن قمة الترتيب ويملك من المقومات واللاعبين ما يجعله يخرج منتصرا، الضيوف لا يخافون من مضيفهم ولعل تجارب العام الماضي تؤكد أن فرصتهم بالفوز في الموسم الماضي فاز الوثبة ذهاباً بهدفين لواحد، وتعادلا في الإياب سلبياً.

ولا يقل لقاء ملعب تشرين بدمشق والذي يجمع الفتوة مع ضيفه حطين أهمية عن اللقاء السابق، فحطين يشارك بالصدارة مع تشرين وهو الآخر يسعى لعدم تفريطه بالنقاط كي لا يبتعد عن مركزه، كما أن جماهيره وبعد أن تحسن مستوى الفريق باتت تحلم بالفوز باللقب هذا العام، والفريق أعد بشكل جيد لتحقيق هذه المهمة ، لكنه سيصطدم اليوم بفريق عريق تعود على مواجهة الكبار، في موسم في ٢٠١٧/٢٠١٦ فاز حطين ذهاباً بثلاثة أهداف نظيفة، وإياباً فاز الفتوة بهدفين نظيفين.

ملعب الفيحاء بدمشق سيكون مسرحا “لديربي” دمشقي ساخن ومثير بين الوحدة (الذي ينافس على الصدارة) والشرطة (المتطور) واللقاء

يترقبه عشاق الكرة على أحر من الجمر ، ويعوّل البرتقالي على معنوياته المرتفعة بعد عروضه الجيدة ، والاستقرار الحالي بالإدارة سيأتي بثماره وفوزه يعني أحقيته بالمنافسة على اللقب هذا الموسم ، بينما سيحاول الشرطة التعامل مع المباراة بروية وهدوء ، ولاعبي الفريق يعلمون أن خروجهم بنتيجة إيجابية ستعيد الفريق اسكنه الصحيحة، في الموسم الماضي فاز الشرطة بالذهاب بهدف نظيف، وفي الإياب فاز الوحدة بهدفين دون رد.

العاصمة دمشق تستقبل أيضا لقاء الجيش مع الساحل على أرضية ملعب الجلاء ، والمواجهة الأولى المدرب الجيش الجديد رأفت محمد الذي يسعى مع اللاعبين لاستعادة الروح للفريق بعد عدة انتكاسات، الساحل ليس هو الفريق الذي كان بعبعا العام الماضي سيسعى للخروج بأقل الخسائر في الموسم الماضي فاز الجيش ذهاباً بأربعة أهداف دون رد، وجدد فوزه بالإياب بهدف.

الاتحاد يستقبل على أرضه وبين جماهيره (ملعب السابع من نيسان) ضيفه جبلة الاخير وهو يمني النفس بتحقيق فوز جديد يقربه من فرق الصدارة وهو ما يسعى إليه مدربه التونسي اليعقوبي ، في المقابل يدخل جبلة المباراة وهو يمني النفس لتحقيق فوزه الأول هذا الموسم ، ويدرك مدربه محمد الخلف أن خسارة اللقاء تعني إقالته من تدريب الفريق ، وأياً تكن نتيجة المباراة فإن الفريق طوى صفحة المباريات الأربع، وسيدخل المباراة بروح معنوية كبيرة مترفعاً على جراحه التي زادت منها الغيابات المهمة لعدد من لاعبيه المؤثرين ، في الموسم الماضي تعادلا في الذهاب سلباً، وفاز الاتحاد بالإياب بثلاثة أهداف لهدف.

ويحل الجزيرة(شريك الاخير) ضيفا على النواعير في حماة ،أصحاب الأرض الافضل استقرارا وفنيا من الضيوف ، وسيضع لاعبو النواعير ثقلهم لتحقيق الفوز لإرضاء جمهورهم الذي مازال متأثرا من الخسارة السابقة أمام حطين، بينما يسعى فريق الجزيرة إلى تذوق طعم الفوز لأول مرة في الدوري، أملاً بتحسين موقعه على سلم الترتيب ، في ذهاب موسم ٢٠١٧/٢٠١٦ فاز النواعير على بثلاثة أهداف لهدف، وفي الإياب تعادلا بهدف لهدف.

أخر مباريات الجولة ستقام على ارض ملعب خالد بن الوليد بحمص وتجمع الكرامة مع الطليعة ، ويمكن اعتبارها مباراة قمة العاصي ولها خصوصيتها ، الكرامة لديه طموحات قوية للفوز والتقدم على سلم الترتيب وهو ما ينطبق على الطليعة وكلاهما في الهم سواء ، ويسعيان لتحسين نتائجهما المتردية والابتعاد عن مؤخرة الترتيب ، في الموسم الماضي فاز الكرامة بهدف، وتعادلا بالإياب بلا أهداف.

جميع المباريات تقام الساعة الثانية ظهرا باستثناء مباراة تشرين مع الوثبة استلام الساعة السادسة مساء.

عماد درويش || البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة