نقص مادة الغاز المنزلي .. يؤرق الأهالي في حماة

تواجه محافظة حماة هذه الأيام “مدينة وريفاً” مشكلة قلة وفرة الغاز المنزلي رغم امتلاكهم البطاقة الذكية التي تخولهم تبديل أسطواناتهم كل 23 يوماً مرة واحدة.

ولتعذر ذلك بالمراكز يلجأ الإهالي إلى السوق السوداء لحاجتهم الماسة لتبديل الأسطوانة ويدفعون مقابل ذلك مابين 4 إلى 6 آلاف ليرة بحسب مزاجية التاجر.

وأكد الأهالي أنهم على هذه الحال منذ منتصف الشهر الماضي، حيث يتأخر أصحاب العديد من المراكز بالتوزيع متذرعين بتخفيض مخصصاتهم من الغاز بنسبة 50 بالمئة من فرع مؤسسة محروقات بحماة منذ شهرين، وإلى جانب زيادة عدد المواطنين المسجلين لديهم.

وعزّا رئيس قسم الغاز في محافظة حماة محمد المشعان في تصريح لــ”البعث ميديا”أن سبب نقص مادة الغاز المنزلي في المحافظة يعود إلى قلة الكميات الواردة إلى المحافظة من المصدر ولا يوجد أي سبب أخر يتعلق بقسم الغاز من حيث معداته وعماله والقسم جاهز للعمل على مدار 24 ساعة.

وقال المشعان: “نقوم يومياً بإنتاج كامل الكمية الواصلة من المصدر على شكل اسطوانات منزلية وصناعية يكون وزنها حوالي 17 كيلو غرام،إضافة إلى وجود وحدة غاز مصياف التي تنتج يومياً حوالي (2000)أسطوانة غاز منزلي ولا يوجد رقم ثابت لكمية الإنتاج وإنما يتعلق بما ذكرناه سابقاً مع العلم أن حاجة المحافظة اليومية الطبيعية وبشكل وسطي يتراوح ما بين12000-14000 ألف أسطوانة،واليوم الكميات التي ترد إلى المحافظة حوالي(8000) أسطوانة يومياً.

وأضاف: “يتم توزيع اسطوانات الغاز المنزلي حصراً بواسطة البطاقة الذكية التي تشحن بأسطوانة واحدة كل 23 يوم وفقاً لتوفر المادة حيث تم التوجيه للجان الأحياء والمراكز المنتشرة في المحافظة لتنظيم عملية توزيع مادة الغاز حسب البطاقة الذكية وجداول الأسماء الموجودة لديهم معاً بهدف التوزيع العادل للمادة”.

كما دعا المشعان جميع رؤساء الوحدات الإدارية في المحافظة بضرورة إرسال سيدي يحتوي عدد البطاقات الذكية مع معلومات أخرى تم تعميمها عليهم من قبل محافظ حماة وذلك بأسرع وقت ممكن حتى يتم بتعديل المخصصات حسب العدد الفعلي للعائلات في كل بلدة وحي وذلك لمعالجة مشكلة الوحدات الإدارية التي تشتكي من نقص المخصصات لها.

وطالب المشعان الأهالي بالانتباه لصمام الأسطوانة لحظة استلامها من المرخص وفي حال تبين وجود تنفيس في الصمام استبدالها بأسطوانة سليمة من المرخص نفسه لتقوم الشركة بدورها باستلامها, منوهاً لموضوع ترك 5 بالمئة من حصة كل مركز توزع بدون بطاقة ذكية للعيادات والصيدليات والمكاتب العقارية والمساجد والمبرات وغيرها.

البعث ميديا || حماة – منير الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *