السويداء تشيع الشيخ ركان الاطرش

 

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد قدم وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام التعازي لاهالي السويداء بوفاة الشيخ الجليل ركان الاطرش الذي وافته المنية مساء الثلاثاء الماضي وذلك خلال محفل تشيع وعزاء مهيب أقيم له في الملعب البلدي اليوم بحضور الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية للحزب وحشد كبير من فعاليات دينية وأهلية ورسمية من سورية ولبنان والأردن.

ونوه المعزون بمنافذ الفقيد الذي عرف منذ نعومة أظافره بحبه للتسامح والإخاء وعمل على وحدة الكلمة والصف والترابط والتلاحم بين أفراد المجتمع، اتبع طريق الزهد والتصوف، فسلك مسلك العارفين، واتخذ طريق الابتعاد عن ملذات الحياة فعاش عازباً طوال حياته.

وأشاد المعزون بموقفه خلال الحرب على سورية حيث وقف إلى جانب القانون وكان يحث المجتمع على الحفاظ على وحدة الصف والكلمة وسلامة البلاد والعباد من الفتن والنعرات الطائفية،  ودعائه للجيش بالانتصار الدائم.

مفتي الجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون قال في كلمة له أننا نودع اليوم علما من الاعلام السورية الذي كانت دعواته تصل السماء مبينا أن اجتماع السورين اليوم وهم يودعون راية من رايات الوطن لنقول للعالم أن وطننا لاينسى رجاله الشرفاء وقد حمل الشيخ الاطرش رسالة وطن.

واستذكر المفتي حسون زيارته للشيخ الفقيد والتي أراد فيها أن يطمئنه على سورية فكان في خلوته نوراً وضياءً وصفاءً وعطاء وعاد بأجمل الآمال وأطيب الرسائل لكل أبناء الوطن.

وأضاف: نودع اليوم راية من راياتنا الدينية والوطنية، وإن هذا الجمع الكبير الذي اجتمع من كل سورية والدول المجاورة ليس عزاءً ولا تأبيناً بل هو تأكيد على أن السوريين دين واحد وإن تعددت المذاهب.

شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين الشيخ حمود الحناوي تحدث عن مناقب الفقيد حيث كان كتابا بين دفتيه ذاكرة للماضي وقدوم للأيام وقراءة للعارفين ملك طهارة القلب وصفاء النفس وصحة العمل فنال السعادة الأبدية.

وبين الشيخ الحناوي أن الفقيد كان خير جليس وفي وجهه براءة الطهارة وفي قلبه نبض العارفين فكان شيخ النية الصادقة الشريعة الروحانية عندما تشتد النائبات عاش بعيدا عن مباهج الدنيا وسار على الاستقامة.

وأعرب ذوي الفقيد عن شكرهم وتقديرهم وعرفانهم للفتة الكريمة من قائد الوطن وخالص مواساته التي لها أثر بالغ في نفوسهم واهتمامه الشخصي بالشيخ الجليل ورعايته الدائمة لأهل العلم والفضيلة.

والمرحوم الشيخ ركان الأطرش من مواليد بلدة عرمان عام 1940 ونشأ منذ صغره على التقوى والورع ومكارم الأخلاق فكان مؤمناً صابراً تقياً كرس حياته لخدمة العمل الصالح ونشر فضائله , ورحل عن عمر ناهز 79 عاماً قضاها في الزهد والصلاح وعبادة الله وعمل الخير.

حضر مراسم التشييع الرفاق فوزات شقير أمين فرع الحزب ومحافظ السويداء اللواء عامر العشي وعدد من أعضاء قيادة الفرع والمكتب التنفيذي ومجلس الشعب.

البعث ميديا|| السويداء_رفعت الديك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *