تشغيل معمل أوكسجين حديد حماة بخبرات وطنية

تمكن عمال معمل الأوكسجين في الشركة العامة للمنتجات الحديدية والفولاذية بحماة من تشغيل معمل الأوكسجين بالاعتماد على خبرات محلية دون الحاجة إلى أي خبرة أجنبية الأمر الذي وفر ملايين الليرات من أجور تلك الخبرات.

 المهندس أحمد طنب مدير الشركة العامة للمنتجات الحديدية والفولاذية بحماة أكد في تصريح لـ”البعث ميديا” أن المعمل يتميز بوجود نظام عمل مؤتمت ومنقول إلى شاشات سكادا إذ تتم العملية الإنتاجية بالكامل من خلال هذه الشاشات التي تنقل جميع مؤشرات الإنتاج والضغوط وقائمة الأعطال التي قد تحدث وأوقات الصيانة المطلوبة والطارئة, بالإضافة إلى إجراء بعض الإضافات على هذا المعمل من خلال تركيب 3 خزنات تعبئة من قبل طاقم المعمل وذلك من أجل تعبئة الأسطوانات وتأمينه للمستهلك سواء أكان من القطاع العام كالمشافي بكافة قطاعاتها أو القطاع الخاص من ورشات الحدادة واللحام.

وأضاف: أن الطاقة الإنتاجية للمعمل تبلغ نحو/2500/م3 بالساعة من الأوكسجين الغاز, حيث يعمل هذا المعمل على خط واحد حسب الحاجة وهي تغطي متطلبات العملية الإنتاجية ومتطلبات السوق المحلية، وهناك خطة إضافة خزان أوكسجين سائل بسعة 50 طناً من أجل التوفير في كلف التشغيل.

وبالحديث عن الخبرات المطلوبة لتشغيل المعمل, أوضح طنب أن الطاقم المحلي استطاع أن يشغل هذا المعمل خلال فترة قصيرة لم تتجاوز 6 أشهر باعتماده على خبراته التي اكتسبها من الطاقم الهندي مع العلم أن الجانب الهندي.

كما أكد أن هذه الخبرات لا يمكن اكتسابها بأقل من سنتين ولكن ما حدث هو العكس هو أن الشركة في الوقت الحالي تقوم بتقديم خبرات استشارية لبعض المعامل الخاصة في مجال استحصال مادة الأوكسجين.

 

البعث ميديا || حماة – منير الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *