عجلة استثمار الطاقة الكهرضوئية في السويداء تدور بضمانة الربح الأكيد

يبدو أن عجلة الاستثمار في الطاقات البديلة بدأت تدور بعد إطلاق العديد من مشروعات الطاقة الكهروضوئية والتي تأتي في إطار نشر ثقافات الطاقة المتجددة وأسوة بدول العالم المتطور  ومنها مشروع تركيب الخلايا الكهروضوئية في حبران وهو الثالث من نوعه على مستوى المحافظة باستطاعة 30 كيلو واط ساعي ويدعم شبكة البلدة وتقوية التيار الكهربائي فيها.

وبين مشرف المحطة حكمت العنداري لـ “البعث ميديا” أن المشروع وطني بامتياز كون المنتج مباع لوزارة الكهرباء لمدة 25 عاما ومشروع خدمي كونه يعمل على رفع توتر الشبكة مما يؤدي للحفاظ على أجهزة المواطنين كما أنه حل لانقطاع التيار الكهربائي المتكرر كما يحافظ على البيئة وذلك كون مادته الأولية هي مادة مجانية وطاقة متجددة (الطاقة الشمسية ).

وبين العنداري أن هذا المشروع من المشاريع الناجحة كونه مشروع طويل الأمد وحقوق المستثمر محمية بموجب عقود واضحة كما أنه لا يحتاج لأي وقت أو جهد إضافة إلى  مردوده السريع فبعد الربط بشهرين تصدر أول فاتورة ويرد رأس المال خلال 5 سنوات من غير تكاليف إضافية كما أن الربح يكون باليورو.

وحول الكمية القليلة المنتجة من المحطة والتي لاتشكل أي فارق بالنسبة لقرية تحتاج 1250 كيلو واط،  بين العنداري تكرار  مثل هذه المحطات يحقق اكتفاء ذاتي للقرية بالكامل فهو مشروع ناجح لأي مغترب او مستثمر كما يقال برأسمال يصل إلى ٢٠ مليون.

البعث ميديا || السويداء – ريم الفارس

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *