فيديوغراف.. تعرّف على الأهمية النفطية لمنطقة “المالكية” شمال سورية

فيديوغراف.. تعرّف على الأهمية النفطية لمنطقة “المالكية” شمال سورية

المالكية نبع النفط السوري الأبرز، تقع فيها أشهر منشآت وحقول النفط السورية:

حقول “رميلان” تكتنز ثروة نفطية هائلة إضافة إلى الاحتياطيات الضخمة التي لم تكتشف بعد ويقدر عدد الآبار النفطية التابعة لها بحوالي 1322 بئراً

حقول “السويدية” لا تقل شأناً عن رميلان، وإن كانت تتميز عنها بالغاز حيث يُقدر وجود ما يقارب 25 بئراً من الغاز فيها

تقدّر الطاقة الإنتاجية المحتملة لحقول هاتين المنطقتين، من النفط، قبل عام 2011 ما يقرب من 200 ألف برميل يومياً أي حوالي 50% من إنتاج سورية النفطي

في واحدة من أهم الدراسات التي أجرتها جامعة دمشق عام 2009، قُدّرت الاحتياطيات النفطية الضخمة غير المكتشفة في حقول رميلان، بما يقارب 315 مليار برميل، ما يعني مضاعفة احتياطي سورية من النفط

الدراسة أكدت أن حقول رميلان، إن تحققت الاحتياطيات المتوقعة فيها، ستغطي احتياجات الاستهلاك المحلي السوري لمدة 18 عاماً

حدد أردوغان منطقة “المالكية”، شمال الحسكة، ضمن المناطق المستهدفة بالعدوان وباللصوصية النفطية في خطته العدوانية أمام الأمم المتحدة

الولايات المتحدة مارست السرقة على مستوى عالمي بعد إعلان نيتها نهب النفط شرق سورية، وخصوصاً المالكية

وزارة الخارجية الروسية وثّقت بصور التقطت عبر الأقمار الاصطناعية قوافل من الصهاريج تتجه إلى خارج سورية، تدل على أن عمليات سرقة النفط السوري تمت بإشراف عسكريين أمريكيين

الجيش العربي السوري ماضٍ في تحرير كافة الأراضي السورية، حيث عزّز على مدار الأسابيع الأخيرة مواقعه في المالكية من أجل تحريرها من الإرهاب والاحتلال

فهل ستتوقف الأطماع الأمريكية والتركية في ثروات سورية؟!

 

انتاج تلفزيون #btv مديرية الإعلام الإلكتروني في دار البعث

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة