اليونيسيف تدق ناقوس الخطر في اليمن

12 مليون طفل يمني بحاجة للحصول على مساعدة إنسانية عاجلة، كما أن أنظمة الخدمات الاجتماعية الأساسية في عموم اليمن على حافة الانهيار، هذا ما أعلنته منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف.

وذكرت اليونيسف في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية سبأ نسخة منه أن استمرار العدوان السعودي، وما نجم عنه من أزمة اقتصادية وضع أنظمة الخدمات الاجتماعية الأساسية في عموم اليمن على حافة الانهيار والتي ترتب عليها عواقب بعيدة المدى على الأطفال حيث لا يزال ضمن أسوأ البلدان بالنسبة لأوضاع الأطفال في العالم.

ممثلة اليونيسف في اليمن سارة بيسولو نيانتي قالت “يجب أن تكون الذكرى الثلاثون لاتفاقية حقوق الطفل بمثابة تذكير للجميع بالالتزام مجددا وعلى نحو عاجل بمسؤولياتنا لمساعدة أطفال اليمن للبقاء أحياء والنمو في بيئة يسودها الأمن والسلام”.

وأكدت إحصائيات جديدة نشرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة مؤخرا أن استمرار العدوان السعودي على اليمن سيحرم مليوني طفل من الذهاب إلى المدرسة هذا العام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *