مطالب خدمية لقرية الرصافة وردود رسمية غير مجدية

تشكو قرية الرصافة التابعة لبلدية الشيحة بمنطقة مصياف من الواقع الخدمي السيئ وغير المقبول وقد لخصه أهلها بعدد من المطالب كتخديمها بمشروع الصرف الصحي بدلاً من الحفر الفنية التي طال أذاها البشر والشجر والحجر إضافة إلى الروائح الكريهة والحشرات وقد تم تنفيذ جزء من المرحلة الأولى لمشروع الصرف الصحي عام 2018 ومن ثم توقف العمل في المشروع المذكور والسبب يعود لعدم وجود مصب للمجرور، إلى أن تمت دراسة وصله بمجرور المحور الإقليمي لقرية البيضا عبر مروره ضمن عقارات حراج مصياف وبالتالي يحتاج إلى موافقة الجهات المعنية إلا أن تأخر بلدية الشيحة في تسليم المخططات الصحيحة لموافاة وزارة الزراعة بذلك كان سبب التأخير في وصول الموافقة من الجهة المعنية لمواصلة عمل المشروع كما قال لنا رئيس دائرة الحراج في زراعة حماه عبد المعين صطيف .
كما يعاني المواطنون في قرية الرصافة من قلة مياه الشرب وخصوصا في الصيف بسبب تسرب المياه من أنابيب الشبكة الحديدية المهترئة مايؤدي إلى فاقد مائي كبير وتم وضع دراسة لتبديل شبكة المياه وإنشاء خزان مياه منذ عام 2014 ولدى سؤال مدير مؤسسة مياه حماه مطيع عبشي أجاب أنه تم وضع قرية الرصافة في خطة عام 2020 .
مخطط تنظيمي ضيق
ويطالب المواطنين بتوسيع المخطط التنظيمي لتخفيف المعاناةعند القيام بمعاملة رخص البناء وقد تم رفع كتاب إلى مديرية الخدمات الفنية في عام 2018 لتوسيع المخطط التنظيمي، مدير الخدمات الفنية محمد مشعل قال : إن العقارات ضمن قرية الرصافة حراجية وبالتالي تتطلب موافقة الحراج لتوسيع المخطط التنظيمي .
طرق خدمية وزراعية سيئة
الطرق الخدمية في القرية سيئة وتحتاج إلى توسيع وتعبيد ،أما الطرق الزراعية شبه موجودة على أرض الواقع وهي بحاجة إلى شق وتوسيع لتسهيل القيام بالأعمال الزراعية وشق طرق حراجية للسيطرة على الحرائق عند اندلاعها .
مكب القمامة مصدر للحشرات والروائح
ويشكل مكب القمامة مصدر قلق للقرية المذكورة ويطالبون بنقل مكب القمامة الذي لايبعد عن القرية سوى 500متر خط نظر ما يؤدي إلى انتشار الحشرات والروائح الكريهة ولدى سؤال رئيس بلدية الشيحة عبد الرحيم الحسن قال إن نقل المكب يحتاج إلى أرض بعيدة عن القرية وهذا غير متوفر حاليا .
إن تراجع الخدمات في قرية الرصافة نتيجة الإهمال واللامبالاة من الجهات المعنية،والمطلوب تضافر الجهود لتحسين الواقع الخدمي ورفع المعاناة عن المواطنين .
البعث ميديا || حماه – يامن علي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *