أصحاب المحلات التجارية في السويداء يطالبون بمتابعة “الرؤوس الكبيرة”

 

“أبو حمد” وهو تاجر سبعيني يشهد له معظم زبائنه أنه يبيع بنور الله ومع ذلك تم تنظيم ضبط بحقه عدم إعلان أسعار والمبرر عنده أن الأسعار غير ثابتة وكل ساعة تأتي نشرة تسعيرية جديدة وهذا يتطلب تكليف شخص مهمته فقط تبديل الأسعار.

طبعا هذا الضبط وغيره يشير أن البوصلة التموينية لم تتجه بعد بالاتجاه الصحيح ويدل على ذلك نتائج تلك الحملات التي لم تعط أي انخفاض في الأسعار واتجهت نحو العمل الدعائي والترويجي أكثر منه إلى العمل الجاد في ضبط الأسواق الذي يحتاج حسب عدد من التجار إلى البدء من رأس الدرج وليس أسفله فالمتحكمون بالسلع الأساسية معروفون وهم المدعومون من المصرف المركزي ويأخذون دولارات مستورداتهم حسب سعر المصرف ويبيعون حسب سعر السوق السوداء فلماذا هذا الالتفاف على الحالة يتساءل باعة المحلات ويطالبون في الوقت ذاته بأن تكون الحملة حقيقية وليست وهمية وتبدأ “بالرؤوس الكبيرة” حسب وصفهم وعندها تتحقق النتائج

أحد الموزعين بين لـ “البعث ميديا” أنه يقوم بمنح فواتير نظامية لأصحاب المحلات التجارية ويحدد لهم نسب الأرباح وسعر المبيع وبالتالي يكون التفاوت بالاسعار بسيط جدا وفق هامش الربح المسموح به ولكن المشكلة حسب الموزع نفسه ليس هنا بل في المصدر الذي يرفض تقديم فواتير

معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السويداء عاصف حيدر  أكد أن دوريات المديرية تكثف تواجدها في جميع أسواق المدينة كما يتم تلقي الشكاوى على مدار 24 ساعة والاستجابة لها فورا بتسيير دورية إلى مكان الشكوى مشيرا إلى ازدياد ملحوظ للشكاوى خلال الأيام الماضية على حالات الغش وارتفاع الأسعار الذي لوحظ بعد زيادة الرواتب, مبينا أن معظم الضبوط التي تم تنظيمها خلال اليومين الماضيين كان بناء على شكاوى مواطنين, مشيراً إلى أهمية تعاون المواطنين مع الدوريات لتحقيق النتائج المطلوبة مطالبا  الجميع أن يعوا حقوقهم وواجباتهم ويعرفوا أنهم شركاء في مكافحة الفساد بكل مستوياته.

البعث ميديا || السويداء – رفعت الديك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *