دورات تعليم الكبار في التل تُكرّم سيداتها

 

وقفت معتزة بسنها السبعين لتلقي كلمة المتحررات من الأمية، إذ أثبتت لأولادها وأحفادها، أنها تستطيع أن تقرأ وتكتب بعد أن التحقت بدورة تعليم الكبار التي أُقيمت في منطقة التل، نايفة نصار لم تكن الوحيدة بل هي واحدة من أربعين سيدة، كُرمن اليوم الاثنين في المركز الثقافي في بلدة التل.

كما أوضحت لـ “البعث ميديا” رئيسة مركز تعليم الكبار في المنطقة هناء قاسم، أن هذه الدورات كانت على مستويين الأول لمدة ٦ أشهر، و المستوى الثاني لمدة ٣ أشهر، تحصل الدارسة من خلالها على شهادة ابتدائية، تخولها الدراسة للشهادة الاعدادية ثم الثانوية، بعدد ١٥ دارسة لكل دورة، من عمر ١٥ وما فوق، فخلال هذا العام حسب قاسم كان هناك ٢٠ دورة، تم اختيار سيدتين من كل واحدة لتكريمهن اليوم.

ومن جهته محمد عريضة عضو المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق لقطاع الثقافة، أكد على بناء الإنسان بعد انتصارات الكبيرة لجيشنا الباسل، فالعلم أهم ركائز بناء المجتمع، ويتم السعي بجهود حثيثة للقضاء على الأمية سواء على مستوى المحافظة وحتى القطر بشكل كامل.

أما رئيس مجلس مدينة التل المهندس باسم الصمل، أكد على كون المرأة هي عماد المجتمع ومثل هذه الدورات تساعد على طرد الفكر الظلامي، وإقبال السيدات من أعمار كبيرة كان العامل الأهم لاستمرار ونجاح هذه الدورات.

البعث ميديا || ريف دمشق – ألين هلال

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *