دوريات “التموين” تشل الحركة في الزبداني.. 1630 ضبط تمويني في ريف دمشق

شهدت الأسواق في كافة المحافظات حركة نشطة لدوريات وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ولريف دمشق حصتها أيضاً، وبجولة “للبعث ميديا” على بعض القرى في منطقة الزبداني، اشتكى العديد من أصحاب المحال في بلدة الروضة من الحملة الكبيرة التي طالتهم، ليسأل أحدهم أين التجار الكبار من هذه الحملات؟ وهل تم حساب عناء وصول المواد للمنطقة بسبب المسافات الطويلة التي تفرض زيادة في الأسعار؟

وبمداخلة لجاره سأل كيف تُعامل محال دمشق كمحال الريف؟

وفي بلودان تنوعت الشكوى سواء من أصحاب المحال أو المواطنين، صاحب أحد البقاليات تحدث بحرقة عما يحدث فبلإضافة  للموسم السياحي الذي لم يكن جيداً لهذا العام، نشهد دوريات مكثفة “للتموين”، هذا ما وافقه عليه أصحاب المحال التجارية في البلدة.

كما ونلمس شكوى المواطنين فمنذ دخول “التموين” لأول محل تُغلق كافة محال السوق، مما يشل الحركة في القرية، وهذا أيضاً ما يحدث في بلدة الزبداني.

بينما مدير تموين الريف لؤي سالم بين أنه في  منطقة الزبداني بمختلف قراها تم إجراء 43ضبط تشمل كافة الفعاليات سواء أفران أو محال تجارية وغذائية أو محطات محروقات، إضافة لإغلاق 14 محل.

وأوضح السالم أن محافظة الريف بشكل كامل شهدت دوريات مكثفة، خلال الفترة من 20 تشرين الثاني ولغاية 4 من الشهر الجاري، كانت حصيلتها 1630 ضبط، توزعت بين مخالفات عدم إعلان أسعار و مخالفات في الفواتير، ومنها 250 ضبط لمخالفات جسيمة، و35ضبط بحق الأفران، كما تم إغلاق 112 محل تجاري، بالإضافة إلى 48 ضبط بحق محطات وقود وسيارات التوزيع.

وأكد سالم على العمل المستمر بتشديد الرقابة وقمع أي مخالفة واتخاذ أشد الإجراءات القانونية اللازمة بحق المخالفين.

البعث ميديا || ريف دمشق – ألين هلال

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *