تطوير العمل الثقافي ودعمه بالأنشطة النوعية في حماة

 

 

 

التحضير لمزيد من الأنشطة النوعية والفكرية والثقافية للعام القادم، والتخطيط للأنشطة الجاذبة والتي تستحوذ على اهتمام ورغبة الجمهور المتابع محط التفكير والجدية في ما يجب تقديمه على المنابر الثقافية كانت محور لقاء مدير الثقافة بحماة سامي طه مع رؤساء المراكز الثقافية في المحافظة وأجهزة الإشراف والمتابعة والمكتب الإعلامي في المديرية.

ودعا طه في كلمة له إلى ضرورة وجوب الانفتاح على قطاعات العمل الفكري والثقافي ومد جسور التعاون مع كل من ينشط في مجالات التوعية والثقافة،ورعاية مواهب وإبداعات الشباب وهذا ما يمثل إستراتيجية وتوجهات وزارة الثقافة في ظل الحاجة الماسة لتنقية أجواء الفكر من السوداوية التي حاولت قوى الشر بثها كالسم في فكر مجتمعنا الأصيل, إضافة للتصويب باتجاه تكريم القامات الفكرية في المجتمع تكريما لعطاءاتهم .

وقال طه: إن “الدعم الذي تقدمه وزارة الثقافة يمهد السبيل لتحقيق الخطط الثقافية حيث توجد قرارات أصبحت قيد التنفيذ من رفع للمقابل المادي لأجور الأنشطة والاستضافات ودعم المنابر الثقافية بما تحتاج لتقديم رسالتها النبيلة”.

من جانبهم تحدث رؤساء المراكز الثقافية وجرت مناقشات مفعمة بالحيوية والجدية مع الإصرار على تحدي الظروف ومحو الآثار السلبية التي خلفتها العصابات التكفيرية وفكرهم المتطرف، سواء كانت آثار مادية أو معنوية للنهوض بواقع العمل الفكري, حيث تم وضع معظمها في جدول بيانات ستتم معالجتها بما يغني الحراك الثقافي الذي يعد رديفا لما حققه جيشنا الباسل بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد من تحرير للأرض الطاهرة من رجس الإرهاب والفكر التكفيري.

البعث ميديا|| حماة – منير الأحمد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *