“لمتنا كبار صغار” في السويداء.. جسر عبور بين الأجيال

 

أطلق فريق شباب سْليم التطوعي مبادرة (لمتنا كبار صغار)، كأول مركز مجتمعي لتبادل الآراء والأفكار بين المسنين والأطفال، حيث يعطي المركز مساحة للمسنين تتضمن تبادل قصص النجاح و إحياء الأمسيات، و جانب ترفيهي كالشطرنج وطاولة الزهر.

وبالنسبة لمساحة الأطفال، فهي تحتوي جلسات توعية ومتابعة دراسية، بالإضافة لمكتبة مجهزة بطاولات للدراسة.

مجد، أحد الطلاب الذين يدرسون في المكتبة، يقول إن وجود مكتبة للدراسة هو عمل جديد في قرية سليم، مبينا أن الطلاب بحاجة هذه المبادرة، خصوصاً من لا يملك مناخ دراسي في منزله، ولفت إلى أن المؤهلات العامة للمكتبة تدفعك أكثر للدراسة، بسبب الهدوء والتزام الجميع بدراستهم، وأن المكان مجهّز بالإضاءة المناسبة في حال انقطاع الكهرباء.

قائد الفريق، كنان أبو منذر، أشار إلى أن المبادرات الشبابية طُرحت لتحتضن أفكار الشباب، التي تخدم المجتمع بأي شكل من الأشكال، ومن هنا انطلقت “لمتنا كبار صغار” لتوفير بيئة تعليمية مساعدة للأسرة، بتخفيف الأعباء المادية، وذلك بإشراف مجموعة شباب يمثّلون جسر العبور الرابط بين الكبار و الصغار، منوّهاً إلى جميع المبادرات هي تطوعية مجانية.

الجدير ذكره أن الفريق مكوّن من 25 شاب و شابة، وبدأ قبل سنة وأربعة أشهر، من خلال حملة نظافة للقرية.

البعث ميديا  ||  السويداء – رامي مرشد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *