إطلاق أول منصة إلكترونية وطنية لقواعد البيانات البحثية

في إطار الخطة الوطنية لتطوير البحث العلمي وتحقيق الريادة في هذا المجال على المستويين المحلي والعالمي أطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق أول منصة الكترونية وطنية لقواعد البيانات البحثية بهدف إحداث نقلة نوعية في رقمنة البيانات الأكاديمية وإتاحتها بشكل سريع للباحثين على مختلف مستوياتهم.

وتتضمن المنصة التي تعتبر قاعدة بيانات بحثية شاملة كل ما يتعلق بالبحث العلمي من موارد بشرية ومادية وتضم أكثر من 16 ألفاً و173 بحثاً علمياً وأكثر من عشرة آلاف رسالة ماجستير ودكتوراه في مختلف المجالات، إضافة إلى التعريف بأكثر من ستة آلاف عضو هيئة تدريسية على مستوى الجامعات السورية ونوافذ تتضمن الجامعات المعترف بها في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمخابر البحثية والبرمجيات البحثية الجامعية والعلاقات الثقافية والمجلات المعترف بها وكذلك الكتب الجامعية.

وتسعى المنصة إلى تقديم البيانات والمخرجات العلمية والبحثية بصورة رقمية “الكترونية” متميزة وتوثيق التطور والتقدم الأكاديمي للباحثين وأعضاء الهيئة التعليمية وفق سير ذاتية محدثة باستمرار وإيجاد الشراكة بين البحث العلمي والقطاعات الاقتصادية وربط الجامعة بالمجتمع بما يخدم التنمية المستدامة عبر قواعد بيانات الخريجين وخدمة طلبة الجامعات بتسهيل تأمين المعطيات اللازمة إلكترونياً والاستفادة سواء لطلبة الدراسات العليا أو الخريجين وتحقيق تكامل البحث العلمي مع التنمية المستدامة عبر إنشاء حواضن نوعية تؤمن ربط البحث العلمي بسوق العمل.

ويمكن للباحثين الاستفادة من قواعد البيانات الموجودة فيها لإجراء دراسات معمقة تستند على بيانات موثوقة ودقيقة إضافة إلى أنها تسعى إلى تحقيق التشاركية وتعزيز النزاهة والشفافية وبيان واقع البحث العلمي في سورية ووضع قاعدة أساسية للانطلاق بمشروع البيانات المفتوحة وبشكل لاحق الدخول في شراكة الحكومة الإلكترونية والبيانات المفتوحة وتقديم الخدمات البحثية وتسهيل وتبسيط الإجراءات من خلال تحقيق التفاعل والتواصل بين الباحثين وبما يحقق درجة عالية من التواصل مع سوق العمل وتوفير البيانات ذات الموثوقية العالية والتي تساعد متخذ القرار بشكل دوري ومستمر وتحسين البنية التحتية والتجهيزات للمخابر البحثية في الجامعات ووضع محفزات وبيئة عمل مناسبة للباحثين السوريين واستثمار القاعدة كمنصة عربية أولى على غرار منصات قواعد البيانات العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *