لقاءات قمة بالجولة العاشرة من الدوري الممتاز لكرة القدم..

 

ستكون مباريات الجولة العاشرة من ذهاب الدوري الممتاز لكرة القدم، التي تنطلق غدا الخميس، على درجة عالية من الأهمية، لاسيما وأنها الجولة الأخيرة هذا العام، حيث سيتوقف الدوري لفترة طويلة، بسبب مشاركة منتخبنا الأولمبي في النهائيات الآسيوية المقبلة.

أولى المباريات ستقام غدا، وتجمع جبلة مع ضيفه الوحدة، على أرض ملعب البعث بجبلة، وفيها يسعى أصحاب الأرض لتحقيق فوز يبعدهم عن مناطق الخطر، لكن المهمة صعبة على الجبلاوين كون الوحدة من الفرق التي يحسب لها ألف حساب، وطموح الوحداويين بات قوي بالمنافسة على اللقب، في ذهاب الموسم الماضي فاز الوحدة بهدف دون رد، وفي الإياب تعادلا بهدف لهدف..

ملعب خالد بن الوليد بحمص يستضيف، غدا (الخميس)، لقاء الطليعة مع الجيش، وهو منقول اتحاديا بسبب عقوبة على الطليعة وسيكون بدن جمهور.

الطليعة لم يقدم الأداء المطلوب منه هذا الموسم، عكس العام الماضي، ورغم ذلك لديه الطموح لتحقيق نتيجة جيدة أمام حامل اللقب (الجيش)، الذي بدأ يتلمس طريقه بشكل قوي ولن يفرط بأي نقطة قد تبعده عن فرق ركب الصدارة، في الموسم الماضي تعادلا بالذهاب بهدفين لهدفين، وفي الإياب تعادلا سلباً.

الجولة تستكمل الجمعة بلقاء “ديربي لاذقاني” مثير وقوي بين تشرين وحطين المباراة لها طابع خاص فالفريقان ينافسا بقوة على اللقب، ويضما نخبة من نجوم الكرة السورية، وواقع الفريقين هذا الموسم متقارب بشكل كبير وفارق النقاط بينهما  على عكس السنوات الماضية حيث كان تشرين من فرق المقدمة وحطين ضمن فرق وسط الترتيب، وهذا الموسم كلاهما استعد للدوري بشكل مبكر ، تشرين لن يرضى التنازل عن الصدارة وحطين يسعى لتقليص الفارق معه والبقاء بين فرق المقدمة، ورد الدين لتشرين لخسارته امامه الموسم الماضي في ذهابا وإيابا بهدف دون رد..

في حمص لن يجد وصيف المتصدر الوثبة صعوبة بتجاوز منافسه وضيفه الساحل عندما يلاقيه على أرض ملعب خالد بن الوليد، رغبة أصحاب الأرض بالفوز قوية آملين بمشاركة تشرين صدارة الترتيب (إن تعثر أمام حطين) أما الساحل فسيسعى للخروج ولو بنقطة التعادل وستكون مفيدة له في سعيه لللهروب من فرق المؤخرة ، في الموسم الماضي فاز الوثبة بالذهاب بهدف دون رد ، وفي الإياب تعادلا بهدفين لهدفين..

وإلى حلب يشد الكرامة رحاله لمواجهة مضيفه الاتحاد على أرض ملعب السابع من نيسان بمباراة تحمل عبق الذكريات، لكنها اليوم تختلف عما مضى فالفريقان ليسا كما السابق وبحاجة لجهود مضاعفة كي يعيدا تلك الذكريات، الاتحاد مطالب أمام جماهيره بنسيان خسارته السابقة واستعادة الثقة ولو على حساب ضيفه الساعي للفوز والاقتراب من فرق المقدمة، في الموسم الماضي فاز الاتحاد بالذهاب بهدفين مقابل هدف، وفي الإياب فاز الكرامة بثلاثة أهداف لهدفين..

الفتوة الباحث عن ذاته ومكانه بين الكبار يستضيف على أرض ملعب تشرين بدمشق النواعير بمباراة مهمة لأصحاب الأرض الذين يأملون بكسب النقاط الثلاث التي تبعدهم عن المركز المتأخر لهم، اما النواعير فيريد الخروج بنقطة تعادل تؤكد مركزه الحالي ، في ذهاب موسم ٢٠١٧ فاز النواعير بالذهاب بهدف دون رد، وفي الإياب بثلاثة أهداف دون رد.

أخر مباريات الجولة تجمع الشرطة مع الجزيرة على أرض ملعب الفيحاء بدمشق، المباراة تعتبر من السهل الممتنع فالشرطة يسعى للفوز الثاني تواليا والتقدم خطوة على سلم الترتيب إلا أن خصمه لديه الكثير من المفاجآت وآخرها تعادله مع الكرامة بحمص ، وفوزه يمنحه بصيص من الأمل للبقاء بين الأقوياء، في ذهاب موسم ٢٠١٧ فاز الشرطة بهدفين مقابل هدف، وفي الإياب تعادلا بهدف لهدف..

البعث ميديا  ||  دمشق – عماد درويش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *