الأسرة الزراعية في السويداء تستنفر لتحقيق “الاكتفاء الذاتي”

 

خلال اجتماع استراتيجي في مبنى المحافظة، ناقشت المؤسسات الزراعية كافة خطتها لهذا العام، وعيونها ترنو نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي واستثمار كل شبر من الأراضي، إضافة لانعكاس تلك الخطط على المزارعين أنفسهم، الذين يشكلون حجز الزاوية.

وإذا كانت مطالب المزارعين تصب في خانتي تأمين مستلزمات الإنتاج وأسواق التصريف، حسب رئيس اتحاد الفلاحين في السويداء، إحسان جنود، إلا أن نسبة تنفيذ خطة المحاصيل الحقلية العام الماضي بلغت ٩٧%، وفق مدير الزراعة، أيهم حامد، الذي طالب بضرورة الاهتمام بالزراعات البديلة

نقيب المهندسين الزراعيين، أحمد حاتم، أشار إلى أن غلاء مستلزمات الإنتاج أرهق المزارع وزادت من تكاليف الإنتاج، الذي اختصر بعض مراحل عملية الزراعة، وبالتالي انعكس على جودة الإنتاج وكميته.

من جهته، بين المحافظ عامر العشي أهمية القطاع الزراعي والأولوية الممنوحة له عن باقي القطاعات، لما يلعبه من دور أساسي في دعم الاقتصاد الوطني عبر تحقيق الاكتفاء الذاتي

ولفت إلى أهمية التوسع بالخطط الزراعية وزيادة المساحات المزروعة بشكل يساهم في الانتقال من مرحلة الاكتفاء الذاتي إلى التصدير، مشيرا إلى أهمية الزراعات الأسرية والحدائق المنزلية والتوسع بالثروة الحيوانية.

هذا بالإضافة إلى ضرورة تأمين متطلبات العملية الزراعية للمزارع ليتسنى له القيام بدوره في عملية الاستثمار الزراعي، وعدم تركه وحيدا، والتشبيك بين كافة الجهات المعنية لتأمين كافة متطلبات العملية الزراعية وتحقيق الهدف المنشود.

بدوره الرفيق صلاح النبواني، عضو قيادة الفرع، بين أهمية التكافل والتعاون بين كافة المؤسسات الزراعية لتنفيذ الخطط الزراعية وتذليل كافة المعوقات التي تعترض المزارع.

البعث ميديا  ||  السويداء – رفعت الديك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *