“مرسمي”… مشاركة جماعية للأطفال واليافعين

“مرسمي” عنوان شائق لمعرض ضم الأطفال واليافعين، بإشراف الفنانة غادة حداد، في المركز الثقافي العربي –أبو رمانة- والذي حمل مضامين جميلة باح بها الأطفال في رسوماتهم التي جسدت قيم الصداقة والالتفاف إلى جمالية الطبيعة، لاسيما المطر، إضافة إلى حيواناتهم المفضلة والقريبة منهم القطة والعصفور والفراشات والورود.

الملفت هو التطور باستخدام التقنيات بالكولاج من قصاصات الصحف الأجنبية والأقمشة وقطع الكرتون المقصوصة على حجم رسومات الأشكال المركبة، فيما اعتمد البعض على طباعة الصور من النت ومن ثم الإبحار بعالم اللون.

وكان لقلم الرصاص حضور أيضاً، وخاصة مع صور البورتريه، كما شغلت وجوه الكاريكاتور حيزاً من المعرض، وأفرد جانب خاص لعرض منتجات الأشكال الخشبية لشجرة الميلاد بألوان مختلفة.

ويأتي المعرض نتاج لقاء الأطفال واليافعين في مرسم المشرفة على تعليمهم الفنانة غادة حداد، التي ارتأت أن يكون اسم المعرض، “مرسمي”، اسم المكان الذي غدا ملتقى للحب والتلاقي والعمل الفني الجماعي.

وفي حديثها للبعث ميديا بينت حداد أنه من الضروري أن يتعلم الطفل كل التقنيات الطباعة وقص ولصق وتصنيع مجسمات من الخشب والدمج بالألوان باستخدام الألوان المائي مع الشمع الزيتي أو الرصاص، فمجال الطفل بالتجريب بمساحة كبيرة.

وتمنت من كل الأسر الاهتمام بأطفالهم وتنمية مواهبهم بأي مجال، سواء أكانت بالموسيقا أم الرسم أم الرياضة، بغية إظهار الطفل طاقاته الكامنة، وبهذا نخلق بنية سليمة فكرية لبناء مجتمع سليم.

البعث ميديا  ||  دمشق – ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *