مكتب مقاومة الاستيطان: واشنطن تواصل انحيازها لكيان الاحتلال

أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية أن الإدارة الأميركية تواصل انحيازها لكيان الاحتلال الإسرائيلي ودعم مخططاته الاستعمارية الاستيطانية في انتهاك للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

ونقلت وكالة معا عن التقرير الأسبوعي للمكتب الصادر اليوم قوله إن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو كرر في خطاب مسجل أذيع بمؤتمر عقدته سلطات الاحتلال في القدس المحتلة الأسبوع الفائت أن الإدارة الأمريكية لا تعتبر أن المستوطنات الإسرائيلية تنتهك القانون الدولي كما أعاد السفير الأميركي لدى كيان الاحتلال ديفيد فريدمان خلال مؤتمر صحفي مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو تصريحاته حول ضم أجزاء من الضفة الغربية في تجاهل لكل القرارات الدولية ولا سيما قرار مجلس الأمن 2334 لعام 2016 الذي يطالب الاحتلال بوقف فوري لكل عمليات الاستيطان على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار التقرير إلى إعلان سلطات الاحتلال مخططا لإقامة 1936 وحدة استيطانية في الضفة الغربية واستيلائها على 100 دونم من أراضي الفلسطينيين في خلة العيدة شرق الخليل وعشرات الدونمات في بلدة جبل المكبر بالقدس المحتلة و 35 دونما في مناطق أم لقيا والسويدة ومنطقة خلة حمد والمزوقح بالأغوار الشمالية لتوسيع عمليات الاستيطان.

ولفت التقرير إلى أن سلطات الاحتلال منعت المزارعين الفلسطينيين من دخول 300 دونم من أراضيهم الزراعية في الأغوار وذلك في إطار مخططاتها الاستعمارية لضمها.

وبين التقرير أن قوات الاحتلال هدمت ثلاثة منازل في بلدة جبل المكبر بالقدس المحتلة وتسعة في بلدة العوجا بأريحا ومنشأة زراعية في قرية رأس كركر غرب رام الله كما أخطرت بهدم أربعة منازل شرق بلدة يطا جنوب الخليل.

وأوضح التقرير أن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث قطعوا 50 شجرة زيتون شرق قرية الساوية بمدينة نابلس واقتحموا المنطقة الأثرية ببلدة سبسطية شمالها وبلدة كفل حارس شمال سلفيت واعتدوا على منازل وممتلكات الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *