الصّرف الصحي هاجس يقلق “سهوة الخضر” في السويداء

 

اشتكى أهالي قريتي سهوة الخضر ومياماس من واقع الصّرف الصحيّ في القريتين، الأمر الذي بات يهدّد مصادر المياه الطبيعيّة، كالينابيع والآبار، بالتلوّث بمخلّفات المياه الأسنة.

معاناة السكّان ليست جديدة، حيث بيّن غسان كيوان، رئيس البلديّة في قرية مياماس، أن طبيعة المنطقة الجغرافية تشكّل عائقاً يحول دون إيجاد حلّ جذريّ لهذه المشكلة، لافتا إلى أن كافةّ الجور الفنيّة ترشح إلى مصادر المياه، ما يجعلها سبباً رئيساً للتلوّث، يفاقم الوضع الصحيّ في القريتين.

البلديّة حاولت بشكل حثيث المطالبة بإيجاد حل ناجع، إلّا أنّ الوعود بقيت حبراً على ورق.

من جهته، ذكر مفيد جمّول، أمين الفرقة الحزبيّة في قرية سهوة الخضر، أنه تم تنفيذ مشروع عقد مركزي بين وزارة الإدارة المحليّة ووزارة الموارد المائيّة، مشيرا إلى تنفيذ قسم من الخطوط داخل القرية وخط المصب، إلا أن العمل بهذا المشروع توقف عام 2008، ونتيجة الأزمة التي تمرّ بها البلاد لم تستكمل المشاريع وتمّ إيقاف العمل بها، ليصبح العمل مقتصرا داخل المخطط التنظيمي في البلديات،

كما أفاد بأنه تمّ رصد مبلغ ما يقارب 20 مليون لإعادة إقلاع المشروع ثانيةً، إلا أن غلاء أسعار المواد وارتفاع أجور العاملين شكّل عائقاً جديداً، إذ إن هذه المساعدة لن تكفي سوى لإنجاز جزء بسيط من المشروع بالتعاون مع الجهات المعنية، من خلال اختيار موقع داخل القرية للعمل فيه حسب الضرورة.

البعث ميديا  ||  السويداء – أية كيوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *