منتخب سورية الأولمبي يواجه استراليا بربع نهائي كأس آسيا لكرة القدم

مقدر على الكرة السورية أن تكون مواجهاتها الحاسمة والمصرية في البطولات الآسيوية او العالمية مع المنتخب الأسترالي، فبعد أن تواجهت المنتخبان بالدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم روسيا ٢٠١٨ ، إضافة للتأهل للدور الثاني من نهائيات الامم الآسيوية في الإمارات ٢٠١٩ حيث كانت فيها الغلبة للمنتخب الأسترالي.

ها هي المواجهة تعود من جديد لكن هذه المرة على مستوى المنتخب الأولمبي تحت ٢٣ سنة عندما يتواجهان غدا السبت الساعة ٣،١٥ بالتوقيت المحلي على ستاد راجامانغالا في العاصمة التايلاندية بانكوك، ضمن ربع نهائي بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2020 .

المنتخب السوري يدرك صعوبة المهمة الملقاة على عاتقه وسيحاول تحقيق الفوز والتأهل للدور نصف النهائي لأول مرة بتاريخه، كما سيكون على مدربه ايمن الحكيم تغيير الصورة الباهتة التي ظهر عليها مع ختام مباريات الدور الأول عندما تلقى خسارة من السعودية بهدف دون رد ، ولم تكن الخسارة هي المؤلمة بل الأداء الباهت التي ظهر عليه الفريق ما جعل الجماهير السورية تنتقد المنتخب بشدة، لكنها بالوقت  نفسه يحدوها الأمل بفوز منتخبها على استراليا للمرة الأولى في مواجهات الكرتين.

المنتخب السوري سيفتقد جهود هدافه علاء الدالي الذي طرد بمباراة السعودية ،إلا أنه يملك لاعبين قادرين على تعويض هذا النقص.

مدرب منتخب سورية ايمن الحكيم كشف  في تصريحات له بهذا بخصوص غياب دالي قائلا : “في أي مباراة يمكن تواجهك ظروف صعبة، لم نتوقع أن يتعرض دالي للطرد في المباراة أمام السعودية، لكن في مثل هذه البطولات يجب أن تكون مستعداً لكل الاحتمالات، نحن نلعب الآن في الدور ربع النهائي، ويجب أن نعتمد على 23 لاعباً في الفريق، ولدينا لاعبين قادرين على تعويض هذا الغياب” .. واضاف : “سنتعامل مع هذا الأمر بطريقة إيجابية، حيث سنعتبر أنه سيكون فرصة من أجل بروز لاعبين آخرين”.

أما بخصوص مباراة  أستراليا في تصفيات كأس العالم قبل عامين فقد رد حكيم:” في كرة القدم هنالك فرص تلوح لك، ونحن كان لدينا فرصة في التأهل لكأس العالم في مواجهة أستراليا، والآن لدينا فرصة جديدة أمام أستراليا من أجل الاقتراب لبلوغ أولمبياد طوكيو، ولكن يجب أن نقر بقوة منتخب أستراليا ومكانته”.

وأوضح بخصوص الدعم الكبير للفريق من الجماهير السورية قال المدرب:” نحن ثقتنا كبيرة جداً باللاعبين، ولم نخيب آمال جماهيرنا حتى الآن رغم أننا نافسنا في مجموعة قوية، ونعدهم أن نبذل كل ما بوسعنا في مباراة استراليا  وسنحاول مواصلة التقدم في البطولة رغم صعوبة المنافسة، ونحن نفتخر بمساندة الجماهير السورية وثقتها بهذا الفريق”..

مدرب استراليا غراهام آرنولد قال في تصريحات له: “تركزينا خلال فترة الاستعداد لهه البطولة كان التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية، ونحن نتعامل مع كل مباراة بالتدريج، والآن نتطلع للمواجهة مع سورية، وفريقنا واصل التطور خلال هذه البطولة، وكان هنالك تحسن واضح في كل مباراة، وأتوقع غداً أن يقدم الفريق مستوى أفضل ، خاصة مع حصولنا على يوم راحة إضافي”.

وكشف: “في بطولات الفئات العمرية يكون لديك فرصة واحدة من أجل الظهور على المستوى العالمي، وهذا الجيل لديه فرصة في التأهل لدورة الألعاب الأولمبية، ومستوى الثقة يتصاعد في الفريق، والجميع يؤمنون ببعض”.

وقال حول المنتخب السوري: “لعب منتخب سورية في مجموعة صعبة، ولكنه نجح في التأهل عنها، وهذا يؤكد أن كرة القدم في قارة آسيا تتطور والمستوى يتصاعد، وبالتالي على كل فريق أن يشارك بأفضل ما لديه من أجل المنافسة”.

وختم: “أقول للاعبين دائماً أن اللعب من أجل بلدهم يعتبر دائماً شرف كبير، وفي ذات الوقت أطلب منهم أن يستمتعوا بلعب كرة القدم وتقديم أفضل ما بوسعهم على أرض الملعب”.

وكان منتخب أستراليا تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الأولى برصيد 5 نقاط من ثلاث مباريات، حيث تعادل مع العراق 1-1 وفاز على تايلاند المضيفة 2-1 ثم تعادل مع البحرين 1-1.

في المقابل حصل المنتخب السوري على المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط من ثلاث مباريات، بعدما تعادل مع قطر 2-2 وفاز على اليابان 2-1 قبل أن يخسر أمام السعودية 0-1.

البعث ميديا || عماد درويش

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *