26 مليار ليرة قيمة الأعمال المنفذة للشركة العامة للطرق والجسور خلال العام الماضي

بلغت قيمة الأعمال التي نفذتها الشركة العامة للطرق والجسور خلال العام الماضي26 مليار ليرة من خطتها الإنتاجية بنسبة تنفيذ بلغت 102 %

وذكر مدير عام  الشركة العامة للطرق والجسور المهندس محمد عاصي في تصريح لـــ”البعث” أن الشركة وضعت رؤية عامة من أجل إعادة تأمين ما تم تخريبه من كوادر بشرية ومادية للشركة من خلال الإمكانات التي تملكها ومن دون الاستعانة بأحد، فقامت بتأهيل القسم الأكبر من الآليات المتوقفة منذ زمن طويل كإستراتيجية للاعتماد على الإمكانات الموجودة، عوضاً عن الاستيراد وبديلاً عن التعامل بالعملة الصعبة حيث تم إعادة تأهيل أكثر من 60 آلية من رأس قاطر وقلاب وتركس وآليات ثقيلة فضلا عن الاعتماد على الموارد الذاتية في تأمين مواد الإنتاج «حصويات» التي تشكل العامل الأساس في المجبول الزفتي كذلك تم تجهيز معظم الكسّارات وإعادة تأهيلها لتصبح كافية للعمل ولحاجة تنفيذ الأعمال إضافة إلى التوسع بكل أعمال المشاريع من مشاريع أبنية وصرف صحي ومياه شرب وصيانة أبنية إضافة للطرق والجسور.

وأضاف: أن العمل متواصل بتنفيذ طريق حماة –سلمية والبالغة قيمته العقدية 4مليارات و702مليون ليرة وبطول 10كم واستكمال العمل بتنفيذ أوتستراد حمص- سلمية بقيمة 3 مليارات و96 مليون ليرة وتنفيذ المرحلة الرابعة من عقد الشريعة البالغة كلفتها 248 مليون و998 ألف ليرة وأعمال مشاريع الصرف الصحي في عدد من أحياء مدينة حماة وتوسع الصناعة والأبراج السكنية في ضاحية الوفاء فضلا عن إصلاح وإكساء طرق في المحروسة بقيمة 79 مليون و985 ألف ليرة وإنجاز أعمال إصلاح وإكساء طريق عقرب كفربهم بكلفة 74 مليون و945 ألف ليرة وفي محافظة حمص فشارفت أعمال التفريعة السككية على الانتهاء فضلا عن تنفيذ تقاطعات خربة غازي والمنطقة الحرفية في الحواش وتأهيل جسر الخشب وطريق الشعيرات وتنفيذ المرحلة الأولى من إعادة تأهيل مطحنة الوليد وبتكسير الأبنية المتهدمة ضمن مدينة حمص وصيانة طريق حمص –طرطوس المسرب الشمالي وبالنسبة لمحافظة دمشق فقد تم بناء (14) برجاً سكنياً في منطقة الديماس وصيانة طريق بيروت الجديد حتى السومرية وهدم وترحيل أنقاض في عين الفيجة وصيانة طريق دمشق السويداء واستكمال أعمال صيانة طريق دمشق حمص ومشروع جمرايا والبحوث العلمية وهدم وتكسير أبنية في حرستا والجمعية السكنية الصناعية بعدرا وازالة وترحيل أنقاض في مدينة الزبداني.في حين كانت أعمال المشاريع في محافظة حلب إعادة تأهيل جسر سادكوب وجسري قناة الري ودير حافر وتنفيذ صومعة تل بلاط وتأهيل مراكز حبوب جبرين وفي اللاذقية تنفيذ صيانات لأتوتستراد القبو القرادحة وطريق كسب البسيط وطرطوس الدريكيش واللاذقية طرطوس ومعالجة الانهيارات في وادي القلع وفي طرطوس إعادة تأهيل طريق طرطوس- الدريكيش وتحويلة الدريكيش والبنى التحتية في المنطقة الصناعية في صافيتا وأما في المنطقة الشرقية فكان الأهم هو مشروع معبري البوكمال الحدودي وإعادة تأهيل شوارع دير الزور وطرق في محافظة الرقة وفي المنطقة الجنوبية تنفيذ مشاريع طرقية غزالة –عثمان واليادودة –درعا والمنطقة الصناعية بالحلس بمحافظة القنيطرة وطريق ممتنة-أم باطنة.

وأشار إلى أن هناك العديد من الصعوبات التي تتعلق بعدم صرف قيمة الكشوف للأعمال المنفذة ما يؤدي إلى نقص التمويل وعدم توفر جبهات عمل كافية لتنفيذ الخطة وقدم الآليات والمعدات ما يسبب ضعف في إنتاجيتها وصعوبة الحصول على التراخيص اللازمة لاستثمار المقالع والكسارات وتوقف العمل في معظم الكسارات والمقالع نتيجة عدم السماح بالتفجير.

البعث ميديا || حماة- منير الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *