“دليل ضبط جودة المناهج التربوية” خطوة هامة في تطوير العمل التربوي

بهدف وضع أسس ومعايير لضبط جودة المناهج وتطبيقها عملياً بعد عمل وجهد كبيرين من جانب القطاع التربوي أطلق وزير التربية عماد موفق العزب دليل ضبط جودة المناهج التربوية وذلك بالاعتماد على آليات تتناسب مع الرؤية الوطنية والثقافة المجتمعية، بالتعاون مع كليات التربية في المحافظات.

د.ناديه الغزولي مديرة المركز الوطني لتطوير المناهج عّرفت الدليل بأنه بمثابة عمل توثيقي لمراحل ضبط جودة المناهج المؤلفة، يوضع معايير لضبط الجودة في الكتب ويوصف كل مرحلة وفق خطوات إجرائية، وقد طبق الدليل في الماحل السابقة عن طريق الاستبيانات حيث اطلع المؤلفون وأكدوا إذا كانت الكتب مطابقة أم لا، ثم رفعت تقاير من اللجان العلمية بمدى مطابقة الكتب للمعايير ثم تم فع الكتب للجنة الاستشارية من عمداء كليات التربية وكانت تقاريرهم وفق استبيانات وضعها دليل الجودة، بعدها شكلت لجان من خارج لجان التأليف والتقييم العلمي وأكملت الاستبيانات وفق المعايير والأهداف.

وتضيف الغزولي: يساعد الدليل المعلمين في معرفة كيفية تحليل المنهاج إلى مؤشرات أداء يمكن من خلالها قياس مدى اتقان المتعلم للأنشطة والمهارات لأن الاستبيانات تمثل مؤشراً لأداء الكتب المؤلفة، ولتحصيل النتائج المرجوة هو إمكانية امتلاك أدلة ضبط جودة لكل أجزاء العملية التعليمية سواء كانت الكتب أم البيئة الصفية أو المدرسة أو الوسائل.

تحدث د. “بسام الصافتلي”  عضو لجنة التقويم عن نظام الجودة ضمن الدليل بالقول: «من دواعي تطبيق معايير الجودة في المناهج التربوية التطور التكنولوجي، واحتياجات سوق العمل، والاحتكاك الثقافي مع بلدان الخارج، والتطور في استعمال تكنولوجيا التعليم حسب تعبيره ويضيف يعتبر ضبط الجودة في المناهج خطوة أساسية في بناءها وتطويرها لتخرج على الوجه الأمثل، ويعتبر التقويم في جودة النتائج النهائية شرط أساسي لتحقيق الجودة في التعليم بأفضل المعايير وبالمقابل تساعد عملية ضبط الجودة على إجراء تقويم شامل للمناهج التربوية عبر التغذية الراجعة لكل خطوة من خطواتها، وبالتالي التقويم المبني على رؤية صحيحة يؤدي لنتائج عملية ذات موثوقية.

د. “سندس العاتكي” أستاذة بكلية التربية من جامعة طرطوس قالت: الدليل يوثق كل العمليات والإجراءات التي واكبت عمليات تطوير المناهج التربوية السورية التي سيتم استكمال خطواتها تباعاً من ضبط جميع عناصر المناهج بدء من الأهداف والمحتوى إلى الطرائق والوسائل.

البعث ميديا || دمشق – مايا حمادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *