بعد 270 يوما من حمله رسالة “سورية العالم” الرحالة عدنان عزام يعود إلى السويداء

وسط حضور رسمي وشعبي استقبل الرحالة الفارس عدنان عزام بالأهازيج الشعبية بعد أن أنهى رحلة المحبة والسلام (سوريا العالم ) عند مدخل مدينة السويداء الشمالي حيث قطع ٦الاف  كيلو متر حاملا رسالة المحبة والسلام من سورية إلى الدول الصديقة .

“البعث ميديا” التقت الرحالة فور وصوله الذي أكد أن هذه الرحلة هي رحلة وطن انتصر على الأعداء وتمثل هذا الانتصار بالجواد العربي الأصيل وبتحية الشعب السوري إلى الدول الشقيقة والصديقة في العراق وايران وروسية الاتحادية وأضاف “انقل لكم ولكل الشعب السوري عبر وسائل الاعلام تحية الشعوب الصديقة والشقيقة من العراق وايران وروسيا الاتحادية وأقولها بكل أمانة نحن لسنا وحدنا في هذه المعركة لدينا أصدقاء كثيرين لدينا رفاق سلاح حملوا السلاح ومازالوا يحملون الكلمة إلى جانب الجمهورية العربية السورية والجيش والشعب السوري “.

وأبدى المشاركون في الاستقبال تقديرهم للرسالة التي حملها الرحالة والمشاق التي تكلفها بدءا من العاصمة دمشق وصولا إلى روسيا الاتحادية فمنهم من خبره منذ الصغر حيث قالوا : عدنان عزام حامل راية العروبة من الصغر فهو إنسان وطني يحب سوريا وهذه الرحلة ليست العمل الوحيد الذي يثبت به وطنيته اليوم يرفع الراية عاليا بعد ان أبقاها مرفوعة لمدة 270 يوما في كل دولة مر منها وسيبقى كما كل السوريين مقدما محبة الوطن على كل اعتبار .

البعث ميديا || السويداء – ربا الهادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *