لجنة وزارية تتفقد الواقع الخدمي في حمص

تفقدت اللجنة الوزارية المكلفة بتتبع انجاز المشاريع في محافظة حمص والمؤلفة من وزير الصحة نزاريازجي ووزير السياحة محمد رامي مرتيني واقع العمل في مشروع مشفى جامعة البعث بالجامعة ومشفى حمص الكبير بالوعر والمدرسة المهنية الفندقية بالوعر والمسلخ الفني ووحدة تبريد ابن الوليد التابعة للسورية للتجارة بالوعر والمنطقة الحرفية بدير بعلبة .

حيث اطلعت على ماتم انجازه والاحتياجات واستمعت لشروحات حول مراحل العمل وقدمت توجيهاتها لإتمام العمل خلال مرحلة زمنية قصيرة.

وأشار رئيس جامعة البعث الدكتور عبد الباسط الخطيب أن نسبة الإنجاز في المشفى وصلت لحوالي 83% ويتضمن عدة أقسام و بسعة 200 سرير و8 غرف عمليات و تم استحداث قسم لجراحة القلب وإضافة غرفتين للعمليات وغرفتي عناية جراحية وعناية أطفال وتدعيم المبنى لمقاومة الزلازل .

وأشار رئيس مجلس مدينة حمص الدكتورالمهندس عبد الله البواب إن نسبة الانجاز في المنطقة الحرفية بدير بعلبة وصلت لحوالي 75%والتي ستكون حاضنة ا و تخفف الازعاج و تضم 800 محل ونفذنا مشروعاً بقيمة 26 مليون ل.س لاعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي وحاليا لدينا مشروع بكلفة 350 مليون ليرة سورية نسبة الانجاز وصلت ل75% لافتا لوجود عقد بإيصال المياه للمنطقة الحرفية .

بدوره المهندس نديم ناصر رئيس جهاز الإشراف بالمدرسة الفندقية قال ان المدرسة جاهزة ونسبة الانجاز حوالي 99% وستوضع بالخدمة قريبا لافتا لان المبنى يضم قاعات تدريسية ومطابخ ومطاعم وفندق تدريبي تقدم التدريب لعدد كبير جدا من الطلاب, وحول إمكانية الاستثمار لفت لإمكانية ذلك من خلال المساحة الكبيرة ويمكن إضافة أربع طوابق لاحقا.

وعقب الجولة ثلاثة إجتماعات خصص الأول للقاء مديري الدوائر المعنية بالمشاريع التي تنفذ أستمعت اللجنة خلاله للملاحظات والإستفسارات والإقتراحات التي طرحها المديرون والتي تتعلق بالآلية التي يتم من خلالها صرف المبالغ المالية التي أعطيت لكل مديرية أو مؤسسة أو شركة.

بعد ذلك ألتقت اللجنة الأسرة الزراعية وبحث معها الواقع الزراعي في المحافظة وسبل الإرتقاء بهذا الجانب الحيوي والهام بشقيه النباتي والحيواني والذي يساهم بشكل كبير في عملية التنمية ويحقق الأمن الغذائي،وأطلعت اللجنة على الدراسات التي تم تنفيذها لسوق بيع منتجات المرأة الريفية وعلى ماقامت به وما تنفذه في المستقبل مختلف الدوائر التي لها علاقة بهذه المسألة.

واختتمت إجتماعاتها بلقاء الصناعيين والتجار في المحافظة والذين يعول عليهم الكثيركشركاء خلال المرحلة القادمة وبالأخص مرحلة إعادة الإعمار،واستمعت جملة مقترحات حول نظام ضابطة البناء وعرض الإستثمارات المملوكة للدولة وفق جدوى إقتصادية معتمدة من المحافظة وتقييم عمل المحافظين بشكل دوري وتركيز الإستثمارات على محور حماه حمص ووضع المحفزات وطالبوا أصحاب الأموال بالعودة للإستثمار داخل البلد.

محافظ حمص طلال البرازي أشار أن أمامنا ثمانية أشهر لتنفيذ ما أتفق عليه خلال إجتماعات الحكومة بحمص وقد تم رصد حوالي 25ملياراً للإنفاق على مختلف المشاريع وهي فرصة إستثنائية تلبي نسبة مابين 60-70%من إحتياجاتنا وقد أخذنا على عاتقنا أن يكون التنفيذ مميز.

وأضاف : إن “ما تحقق خلال العامين الماضيين كان كبيراً وبعم من الحكومة وعلينا أن نرفع الطاقة ونسارع الوتيرة خلال العام الحالي خاصة وأن النشاط البشري في المحافظة بكل أشكاله عاد وبقوة وتسارعت عودة المهجرين وكذلك بلغ عدد المنشآت الصناعية التي تعمل اليوم حوالي 300”.

الدكتور نزار يازجي وزير الصحة ورئيس اللجنة الوزارية أن عام 2020هو عام حمص وعلينا العمل على هذه المقولة التي تحتاج لجهد مضاعف وعمل خاصة مع ال25مليار التي تم رصدها والكرة الآن بملعبنا وبقدر مانعمل بقدر ما يتم تحفيزنا وتقديم المعونة وأمامنا ثمانية أشهر وخلال ستة سيتم التقييم لعملية الصرف وإذا لم النتائج مرضية سيتم تحويل المبالغ بإتجاهات أخرى.

وأكد أن الزراعة مفصل أساسي وشريان فاعل وعلينا إستثمار كل شبر أرض قابل للزراعة في المحافظة ،وموضوع الزراعات الأسرية هو جهد تشترك به عدة جهات وعلنا التحفيز عليه والإهتمام بالثروة الحيوانية التي تناقصت أعدادها خلال سنوات الحرب كما تقلصت المساحات المزروعة وعلينا وضع خطط إستراتيجية للنهوض بهذا القطاع وإعادته ليأخذ دوره الفعلي.

وزير السياحة محمد رامي مرتيني أشار إلى عمليات تأهيل مبنى الزوار بتدمر من خلال عقد طويل الأمد تنفذه الوزارة مع أربع غرف إقامة تسد بعضاً من الحاجة في ظل غياب الفنادق بتدمر،وعلى التوازي بلغت نسبة الإنجاز في المدرسة الفندقية حوالي 99%ونسعى لإقامة منزهات للسياحة الشعبية في عدة مناطق في المحافظة.

البعث ميديا || حمص – عادل الأحمد -سمر محفوض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *