2.8 مليار ليرة خطة فرع السدود العام الماضي بنسبة تنفيذ  97%

 البعث ميديا | طرطوس – لؤي تفاحة

اجتهد فرع السدود خلال العام الماضي بغية رفع وتيرة أدائه من خلال كوادره الفنية وعماله رغم كل الظروف الصعبة التي يعاني منها ومنها قلة اليد العاملة  الفنية الخبيرة بسبب التحاق كوادر الشباب بالجيش والخدمة الاحتياطية وصعوبة تأمين المواد السلعية في الوقت المناسب بسبب الظروف الراهنة والحصار الاقتصادي الجائر على بلدنا مع زيادة أسعار هذه السلع والفرق بين السعر العقدي والسعر أثناء تنفيذ الأعمال  إضافة لعدم توفر السيولة المالية لعدم صرف الكشوف الشهرية من قبل الجهة صاحبة المشروع خلال الفترة المحددة وكذلك تدني القيمة الشرائية بسبب التأخر في صرف قيمة الكشوف وهذا يعرض فرع السدود لخسائر مالية كثيرة , ومع ذلك ورغم كل الصعوبات والمعوقات التي تعترض سير العمل فقد استطاع فرع السدود وهو الفرع الوحيد الموجود في محافظة طرطوس وله عدة جبهات عمل في أكثر من محافظة وكان لعماله وفنييه أياد بيضاء في تنفيذ العديد من المشاريع الحيوية والاستراتيجية ومنها سد الباسل في طرطوس وسد السخابة في اللاذقية ومشاريع لصالح الشركة العامة لمرفأ طر طوس ومن أهمها تدعيم المكسر الجنوبي للمرفأ ومشاريع عديدة منها تعلية سد الحويز والجدار المانع للرشح في السد وإعادة تأهيل سدة ومفيض نبع السن  وصيانة سدود بيت ريحان وبحمرا بالإضافة لتنفيذ خزانات للمياه بسعة 2000 م3 في كل من عين التينة والشيخ مبارك  وعدة مشاريع حيوية في محافظة السويداء وحماه وادلب حيث استشهد عدد من عماله وكوادره على يد العصابات الإرهابية كما تم خطف عدد منهم خلال تنفيذ بعض المشاريع في مشروع سد وادي أبيض الامر الذي أدى لتوقف العمل في هذا المشروع بسبب الاوضاع في هذه المنطقة كما توقف العمل في مشروع سد مويلح في محافظة حلب وزيزون ومشاريع متعددة اخرى  في محافظة حماة بسبب الاوضاع الامنية ووجود العصابات المسلحة في تلك المنطقة . ورغم كل ذلك فقد تمكن الفرع من وضع خطة تقديرية للعام الحالي بقيمة ثلاثة مليارات وثلاث وعشرون مليون ليرة سورية.

وفي محافظة طرطوس أنجز الفرع خلال المرحلة الماضية مطمر وادي الهدة وخط جر مياه واصل بين بعمرة وصافيتا  وآبار مرقية الاستراتيجية كما قام بتنفيذ أبراج سكنية ومخبز الصفصافة الآلي  وسد الدريكيش وتنفيذ خط  الجر الثاني من السن لطرطوس ومشروع الكورنيش البحري ومشروع المرفأ كما تم تنفيذ مشاريع للصرف الصحي القليعة الدلبة والمتراس والجويخات الكفرون ومربحين  وإطالة مصب صافيتا والبيسار في الدريكيش واستبدال مجاري تالفة ومشروع أبو عفصة وطرطوس الحميدية وفجليت بشمس ومحطة معالجة خربة المعزة ومحطة معالجة صافيتا كما تم إنجاز كافة الأعمال المدنية في محطتي بعمرة صافيتا. وبخصوص الأعمال والمشاريع التي يتم تنفيذها حالياً في المحافظة فقد أوضح المهندس أحمد عبدالله مدير فرع السدود حيث يتم تنفيذ مشروع سد البلوطة بقيمة عقدية تصل لأربعة مليارات وسبعمئة مليون ليرة في حين تصل القيمة العقدية بحسب التوازن السعري لحوالي تسعة مليارات في حين بلغت نسبة تنفيذ المشروع حتى تاريخه حوالي 32% كما يجري حالياً العمل على تنفيذ مشروع المنطقة الصناعية في منطقة الشيخ بدر بقيمة عقدية مليار ليرة والإنجاز يزيد عن المليار وخمس وتسعون مليون وذلك بسبب التعديلات الفنية اللازمة أثناء تنفيذ الأعمال وتبلغ قيمة الأعمال المتبقية بحوالي أربعمئة مليون ليرة ومن المشاريع المقامة حالياً أيضاً مشاريع للصرف الصحي ومنها مشروع  الثامن من أذار ومشروع الجوبة وبدرية والواسطات وأخرى متعددة في أكثر من بلدية من بلديات المحافظة . ولفت إلى أن مشاريع الصرف الصحي هذه قد تم إنجازها بشكل نهائي ومنها قيد التشطيب كما يتم حالياً العمل على تنظيم ملحق عقد لمشروع الصرف المطري لشارع الثامن من آذار لاستكمال أعمال المشروع لوضعه في الاستثمار.

وفي محافظة السويداء يتم حالياً تنفيذ مشروع سد الغيضة بقيمة عقدية تصل لستمئة واثنان وثمانون مليون ليرة والإنجاز بلغ حوالي ثلاثمئة  وأربعة عشر مليون ليرة في حين بلغت نسبة الإنجازفي المشروع حتى تاريخه 46% .

وبالنسبة للمشاريع المتعاقد عليها ومنها مشروع جامعة طرطوس بقيمة عقدية 14مليار ليرة ومحطة معالجة الدريكيش والعقد قيد التصديق في وزارة الموارد المائية وبقيمة عقدية أربعة مليارات ومشروع المنطقة الصناعية في بلدة الروضة بقيمة بلغت \40\ مليون والمنطقة الصناعية في بلدة دوير الشيخ سعد بقيمة عقدية \40\ مليون ليرة علماً أن قيمة الكشف لكل منهما يزيد عن ثلاثمئة مليون لكنه تم التعاقد على جزء من الأعمال . وأن قيمة الأعمال المنجزة بلغت ملياران وثمانمئة مليون ليرة  ونسبة الإنجاز 97%  خلال العام الماضي .

وأشار إلى أهمية تفعيل قرار رئيس مجلس الوزراء رقم \443\ تاريخ 27\2\ 2019 المتضمن لزوم احتساب وصرف فروقات الأسعار الطارئة خلال مدة تنفيذ العقود والتوجيه بصرف الكشوف المالية المستحقة لأن التأخير يعرض الفرع لخسائر إضافية  كما طالب بضرورة تثبيت العمال السنويين العاملين  حفاظاً على ما اكتسبوه من خبرة فنية جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.