الخارجية الروسية: لغة الإنذارات لن تساعد في تسوية الأزمة في ليبيا

أكدت روسيا أن لغة الإنذارات والإجراءات أحادية الجانب لن تساعد في تسوية الأزمة في ليبيا.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان نشر على موقعها على الانترنت تعليقا على قرار مجلس الأمن الدولي حول ليبيا أمس “نشك في أن هذه الإنذارات والأساليب أحادية الجانب ستساهم في تقدم التسوية الليبية.. والأمر الأكثر إثارة للشك هو استمرار الترويج للخطط الموضوعة دون مراعاة آراء الليبيين”.

وأضافت الوزارة إن روسيا ستواصل العمل مع جميع الليبيين لتحقيق هدنة دائمة ومناقشة مجموعة كاملة من القضايا المتعلقة باستعادة وحدة الدولة الليبية وتطبيع الحياة في البلاد.

ووافق أعضاء مجلس الأمن الدولي أمس على مشروع قرار بريطاني بشأن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا بينما امتنعت روسيا عن التصويت وقال المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن الليبيين هم فقط من يجب أن يتخذوا القرار بشأن مستقبل بلادهم مؤكدا أن موسكو امتنعت عن التصويت لأنه ليس من الواضح ما إذا كانت جميع الأطراف المعنية مستعدة لتنفيذ قرارات برلين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *