الفلسطينيون يرفضون مخططاً لإقامة 9 آلاف وحدة استيطانية في قلنديا

 

في تطبيق عملي لبنود ما تسمى “صفقة القرن”، كثفت سلطات الاحتلال تنفيذ مخططاتها الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة ومحيطها، حيث أعلنت عن مخطط جديد لإقامة تسعة آلاف وحدة استيطانية في بلدة قلنديا شمال القدس.

وهذا المخطط سيؤدي إلى الاستيلاء على 1200 دونم من الأرض الفلسطينية في قلنديا، إضافة إلى هدم عشرات المنازل في حي مسجد المطار شرق البلدة، ويفصل مدينة القدس بشكل كامل عن امتدادها الفلسطيني من الجهة الشمالية، مثلما فصلت المستوطنة المقامة على جبل أبو غنيم القدس عن محيطها من الجهة الجنوبية الشرقية.

بيان للخارجية الفلسطينية ذكر أن المخطط الاستيطاني على أرض قلنديا يمثل استخفافا جديدا من سلطات الاحتلال بالإدانات الدولية للاستيطان وبالقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها، ولا سيما قرار مجلس الأمن رقم 2334.

وأضاف البيان إلى أن ذلك يؤكد الوجه الاستعماري الحقيقي لما تسمى “صفقة القرن”، موضحاُ بأن الوزارة تتواصل بشأن هذا المخطط، وغيره من المخططات جنوب وشمال الضفة، مع الدول كافة والمحاكم الدولية المختصة وفي مقدمتها الجنائية الدولية.

من جهته، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، صرح بأن المستوطنة الجديدة ستقوض إقامة الدولة الفلسطينية المتصلة جغرافيا وهذا هو هدف الاستيطان الاستعماري المتسلح بالموقف الأمريكي الذي نسف كل قرارات الشرعية الدولية.

فيما أفاد منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، صلاح الخواجا، بأن الاحتلال استولى على مساحات واسعة من أراضي قلنديا في استكمال لعملية تطويق القدس بالمستوطنات لفصلها بالكامل عن باقي الضفة الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *