امرأة تهرب من ابنها

كانت السيدة التي تبلغ من العمر 62 عاماً، تحمل طبقاً من الشعرية في حقيبتها وهي تهبط على الجدار الخارجي للبناء بيديها العاريتين، ووصلت إلى الأرض بسلام دون أن تُصاب بأذى، وفقاً لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل”.

وأكد المسؤولون أن المرأة تعاني من الفصام، ورفضت تناول الدواء المناسب لمرضها، وأضافوا أنّها تسللت من منزلها يوم 16 شباط، وظلت مفقودةً لمدة ثمانية أيام.

حسب الصحيفة، عادت السيدة يوم الأمس، فقرر ابنها حبسها في غرفتها ليمنعها من الهرب، وتفيد المزاعم بأنه علِمَ بعدها أن أمه هربت من شقتهم مرةً أخرى، ولكنه لم يكُن في المنزل حينها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *