نصائح يومية تجعلك أكثر هدوءاً وأقل عصبية

العصبية والتوتر أصبحا سمة من سمات العصر الحالي، خاصة مع التطور التكنولوجى ونمط الحياة السريعة، لكن هناك عادات يومية يمكنك اتباعها لتصبح أكثر هدوءاً وأقل عصبية، في هذا التقرير نتعرف على هذه العادات، وفقاً لما ذكره موقع ” womansday”.

الرياضة والنشاط البدني:

يمكن أن تؤدي التمارين اليومية المنتظمة (مثل المشي لمدة 20 دقيقة) إلى انخفاض مستويات هرمونات التوتر.

التنفس العميق:

خذ نفسا عميقا من البطن “إن التنفس البطني يزيد من كمية الأكسجين في دمك، مما يؤدي إلى تقليل تركيز هرمونات الإجهاد”.

النوم الجيد في الليل:

يساعد جسمك على منع زيادة هرمونات التوتر.

الدردشة عبر الهاتف مع أحد الأصدقاء:

الدردشة عبر الهاتف تحافظ على علاقات اجتماعية قوية، مما يمنحك شعورًا عامًا بالدعم والانتماء، وقال شيلدون كوهين، أستاذ الدكتوراه في علم النفس بجامعة كارنيجي ميلون: “الأشخاص الذين يشعرون بأن لديهم أصدقاء وعائلة يمكنهم أن يشعروا عموماً بأنهم أقل توتراً عندما تصبح الأمور صعبة”.

التأمل:

اجلس مع نفسك وانتبه لما يحدث داخلك وحولك والاستماع إلى نبضات قلبك أو تنفسك.

تخلص من نقدك الذاتي لنفسك:

وقلل من ناقدك الداخلي: اكتب فكرة سلبية، ثم تحدها بكتابة شيء إيجابي بجانبها، حاول أن تعزز الإيجابية لديك.

قل شكراً:

الامتنان وذكر الإيجابيات من الأشياء التي تساعدك على أن تصبح أكثر هدوءاً، لذا كن ممتناً لأي شيء يحدث لك.

تخلص من الإجهاد المفرط:

يسبب الإجهاد أضراراً عديدة لصحتنا، ويزداد تناول الطعام عندما نكون متوترين لأن جسمنا يحتاج إلى تلك السعرات الحرارية الإضافية للعمل في المواقف العصيبة، لذا توقف وادرك أنك ستأكل لتصبح أكثر هدوءا ثم يمكنك أن تختار خياراً أفضل، فإذا كنت تريد تناول الحلويات فحاول استبدالها بقطعة من الشيكولاته الداكنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *