موقع الكتاب في حياتنا اليوم … بين الإقبال عليه و العزوف عنه

 

للكتاب أهمية في حياة الإنسان، فهو يمدنا بمعلومات كثيرة ويزيد من خبرتنا اللغوية ويمنحنا مهارات عديدة منها التعلم الذاتي ومواكبة البحث العلمي وغيرها الكثير.

“البعث ميديا” كان له جولة على عدد من المكتبات، للوقوف حول واقع التعامل مع الكتاب ومدى الإقبال عليه.

القائمين على مكتبة “البيطار” أشاروا في حديث مع البعث ميديا إلى أنه يوجد لدى المكتبة كافة أنواع الكتب، من روايات وأدب وتاريخ وجغرافيا وغيرها، ويوجد إقبال على الكتب لكن ليس كما كان الحال في السابق، بسبب وجود الإنترنت، مضيفين بأن القارئ القديم لايحبذ القراءة الإلكترونية.

السيدة جيهان حسين /معلمة/ لفتت إلى أنها تفضل قراءة الكتاب الورقي، لأنها تشعر بالتعايش معه بشكل فعلي أكثر من الكتاب الإلكتروني، وذكرت أنه “يوجد لدينا مكتبة مدرسية وتحتاج إلى تفعيل بالشكل الكافي، لأن الغالبية لايقوم بعمله بطريقة جيدة”، وأوضحت أنه من الضروري قيام الأسرة بدورها في المقام الأول بتنمية عادة القراءة لدى أطفالهم كالقراءة أمامهم مثلاً لأن الطفل يقلد مايراه.

وفي مكتبة “الجامعة”، التي عمرها يتجاوز ٦١ عام، فقد تبيّن خلال اللقاء أن عدد القراء تراجع بسبب الأسعار، فمثلاً سعر الرواية أصبح الضعف، بسبب ارتفاع سعر الورق بالدرجة الأولى.

أما الشابة أريج بكري فذكر أنه لا يوجد أشخاص يستخدمون الكتاب الورقي كما كان الوضع سابقاً، لأن الناس تذهب للإنترنت، فهو الوسيلة الأسرع في حياتنا اليوم.

كذلك أشارت الشابة أبرار أبظلي إلى أن المكتبات لا تتوافر فيها خدمات كافية تلبي احتياجات الرواد من آلات تصوير وطباعة.

والحل من وجهة نظر الشابة غادة حجارين ضرورة وجود مسابقة للقراءة لطلاب المدرسة جميعاً، والفائز يحصل على جائزة للتشجيع على عادة القراءة.

فيما بينت السيدة فاتن، ربة منزل، بأنها تفضل القراءة الإلكترونية، لأنها أسهل وأسرع في الحصول على المعلومات المطلوبة.

ولفتت الشابة براءة غانم إلى أن واقع الكتاب في تدهور ملحوظ، حيث  أثرت الوسائل التقنية بشكل سلبي على الكتاب، إذ أصبح اعتماد المجتمع، سواء طلاب أو مدرسين، على الانترنت، مضيفا بأن اقتناء الكتب وعرضها يساعد على تشجيع القراءة.

وبحسب رأي الشاب مصطفى طريفي، فإن الكتاب الورقي ليس له أهمية في هذه الأيام، بظل وجود شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، التي جعلت الناس يستغنون عن الكتاب الورقي بالكتاب الإلكتروني لأنه أسرع بالوصول للمعلومات المطلوبة.

البعث ميديا  ||  اللاذقية – حنان مرجان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *