نقابات عمال حماة تواصل عقد مؤتمراتها السنوية

 

 

تواصل النقابات العمالية في حماة عقد مؤتمراتها السنوية متضمنة جملة من المقترحات والمطالب التي تعكس هموم العمال ومشكلاتهم ورؤاهم لتطوير العمل وتحسين الواقع الخدمي.

 

وتركزت مطالب أعضاء نقابة عمال الكهرباء والاتصالات والصناعات المعدنية بضرورة النظر بوضع محطات التحويل وعدم انصاف عمال المحطات بالنسبة للتعويضات التي يتقاضوها من اضافي وغيرها والإسراع في عملية دمج الصناديق ومنح طبيعة العمل والطبابة لعمال شركة حديد حماة نظراً لارتفاع الأسعار وتشميل عمال شركة الحديد بالتأمين الصحي حيث أن الطبابة حالياً جزئية ورفع سقف الحوافز الإنتاجية لعمال الإدارة المركزية في شركة حديد حماة وتأمين سيارة إسعاف لشركة الحديد أو إعادة السيارة السابقة فهي الآن في جمعية البستان وإلغاء مناقصات القطاع الخاص بالنسبة للباس العمالي حيث أن سوية اللباس بالقطاع الخاص رديئة نوعا ما.

 

كما طالبوا بضرورة تأمين مادة المازوت لآليات شركة الكهرباء لتخديم الأخوة المواطنين وكذلك إلغاء تغريم السائقين على الآليات حيث أن التغريم جماعي والتأكيد على صرف مستحقات الصندوق التعاوني من عام ٢٠١٨ في اتصالات حماة وتوحيد النظام الداخلي للباس في محطات التوتر وتسليم دراجات نارية لتخديم المواطنين في القرى التابعة لناحية صوران مع كمية من البنزين.

 

حكم جرجنازي رئيس اتحاد عمال حماة شدد على ضرورة أن تكون طروحاتنا النقابية موضوعية ومدروسة وأن يكون النقابي قدوة لزملائه في مواقع العمل مع تفعيل دور المعاهد النقابية وإقامة الدورات والندوات وورشات العمل مشيراً إلى أن الإعلام النقابي واكب التكنولوجيا وكان له منصات ومنابر متعددة في جميع وسائل التواصل الاجتماعي والتفاعل مع الصفحة الرسمية للاتحاد العام صوت عمالي في الجمهورية العربية السورية ومتابعة جريدة كفاح العمال الاشتراكي والبرنامج الإذاعي صوت العمال وتبني المواهب الفنية لا سيما في صفوف العمال وأبنائهم والتركيز على الجانب الرياضي لدى الأخوة العمال وتقديم كل الدعم للرياضة العمالية وتفعيل دور المسرح العمالي

 

كما دعا رئيس اتحاد عمال حماة كل نقابة لتعيين موظف لديها يتكفل بمتابعة معاملات التقاعد للعمال المحالين إلى التقاعد نظراً للمعاناة التي تتكبدها هذه الشريحة إلى جانب احداث منافذ بيع في التجمعات العمالية للحد من حالة الجشع المتفشية بين بعض التجار ومساعدة الأخوة العمال على تأمين احتياجاتهم بسهولة إضافة إلى احداث دائرة تعنى بشؤون المرأة العاملة في اتحاد عمال المحافظة.

 

وتطرق جرجنازي إلى أهمية أن يستفيد العمال من صناديق المساعدة الاجتماعية وتحديث بيانات صندوق التكافل المركزي مشيراً إلى أن المكتب التنفيذي بالاتحاد العام يدرس امكانية تقديم المبالغ التي يستفيد منها ذوي الشهداء وجرحى الجيش من صندوق التكافل المركزي لصالح أسر الشهداء والجرحى اصبح كل شهرين وفي مرحلة لاحقة كل شهر.

 

بدوره أشار رئيس مكتب النقابة وائل أسعد الياس إلى أهمية هذه المؤتمرات التي تشكل حدث وطني بالغ الأهمية لأن العمال حيوية المجتمع وركيزته الشعبية و حامل التنمية وعماد البناء الوطني، متطرقاً لتضحيات العمال خلل السنوات الماضية حيث ثبتوا في مواقع عملهم مدافعين عنها بأرواحهم كي يستمر الإنتاج ولا تتوقف الخدمات العامة وأصلحوا الكثير مما خربه الإرهاب في القطاعات الاقتصادية الحيوية التي يشكل قطاع الكهرباء جزءا هاما من هذه القطاعات الحيوية التي تم استهدافها بشكل ممنهج موجهاً التحية لبواسل الجيش العربي السوري وهم يحققون الانتصارات الرائعة التي تدق عنق الإرهاب وأيضاً كل التحية لدماء الشهداء الأبرار أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر والتحية الأكبر لقائدنا المفدى السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد.

 

البعث ميديا || حماة – منير الأحمد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *