تعقيم الوحدات السكنية في جامعة تشرين كإجراء احترازي للوقاية من فيروس كورونا

بدأت جامعة تشرين حملة تعقيم في الوحدات السكنية في إطار الإجراءات الاحترازية للوقاية من فايروس كورونا وحفاظا على سلامة طلاب الجامعة و شملت الحملة تعقيم غرف وسلالم ومرافق الوحدات السكنية وذلك برش وضخ المبيدات والمنظفات والمطهرات لجميع الأسطح في الزوايا والممرات والغرف والبهو وبين المكاتب الإدارية لهذه الوحدات ,,

و قال الدكتور بسام حسن رئيس جامعة تشرين : جامعة تشرين كان لديها برنامج للنظافة العامة منذ حوالي أسبوعين وكان لدينا خطة وجدول كل يوم في كلية من كليات ومعاهد الجامعة وبعد بلاغ الحكومة وتعليق الدوام وتخفيض عدد العاملين مباشرة وبالتوازي مع هذه الخطوة الاحترازية للحد من انتشار فايروس كورونا في حال وجد ركزنا على عملية تأكيد النظافة والتعقيم حيث قمنا بإجراءات صارمة في هذا المجال عبرافراغ الوحدات السكنية من معظم الطلاب و تخصيص اليومين الماضيين بحملة نظافة شاملة لجميع الوحدات السكنية,, لنبدا اليوم بعملية التعقيم في جميع الوحدات السكنية وكون عدد الطلاب قليل جدا سهل علينا اجراءات الأمان والوقاية لانجاز التعقيم في جميع الوحدات وبعض المقرات والأماكن التي فيها ارتياد زائد وخلال أسبوع عمل متواصل سيتم انجاز التعقيم بشكل كامل ,,

من جهتها الرفيقة الدكتورة ميرنا دلالة أمين فرع جامعة تشرين للحزب بيّنت بأن حملة التعقيم ستشمل جميع المرافق العامة بالسكن الجامعي والوحدات السكنية وأكدت بان الوقاية خير من قنطار علاج كما أكدت على مدى الحرص من قبل القيادة الحزبية و الإدارية في  الجامعة على الدعم والتواجد في أي نشاط ينعكس بشكل ايجابي على سلامة المواطنين و الطلبة و توفير كل متطلبات و مقومات النجاح و تعزيز السلامة العامة.

و قال الدكتور حبيب محمود مدير المدينة الجامعية في جامعة تشرين : قمنا قبل التعقيم بحملة تنظيف واسعة لتكون جميع الاسطح نظيفة وبالتالي مادة التعقيم تأخذ دورها بشكل فعّال و تم الاعتماد على قدراتنا الذاتية و المعدات الموجودة في الجامعة و المدينة الجامعية ومركز بوقا الزراعي بحيث تم تامين جرار لعملية الرش وضخ المبيدات وتامين مضختين من المدينة الجامعية ومركز بوقا ,حيث باشرنا منذ الصباح بإحضار المواد المعقمة وكادر عامل من الدائرة الهندسية والمدينة الجامعية ومركز بوقا وسيتم الدخول إلى كل الغرف السكنية والمرافق العامة والحمامات.

البعث ميديا || اللاذقية – مروان حويجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *