بيسكوف يهاجم واشنطن

اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف أن الدعوات التي تطلقها الولايات المتحدة لفرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب انهيار أسعار النفط في العالم تشبه اشتداد أعراض الأمراض الناجمة عن فيروس كورونا.

وقال بيسكوف في تصريح اليوم “إن هذه التسريبات حول احتمال فرض عقوبات جديدة ما هي سوى تعبير عن اشتداد أعراض الأمراض الموسمية الربيعية الناجمة عن فيروس كورونا لدى الذين يعانون من معاداة روسيا”.

من جهة ثانية أكد بيسكوف استمرار التحضير لقمة مجموعة العشرين التي ستعقد عبر دارة اتصال بالفيديو والمخصصة للوضع حول انتشار فيروس كورونا مشيراً إلى أنه يتم حالياً الاتفاق على التفاصيل الفنية والموضوعية لمشاركة الرئيس فلاديمير بوتين فيها من خلال القنوات الدبلوماسية.

ولفت بيسكوف إلى أن بوتين يواصل عمله في الكرملين حيث سيعقد اليوم اجتماعاً مع أعضاء مجلس الأمن الروسي كما هو الحال تقليدياً و”لا نستبعد إمكانية إجراء محادثة هاتفية دولية”.

وحول أسعار النفط أكد بيسكوف أن الكرملين لا يوافق على المزاعم القائلة بأن هذه الأسعار تمثل في الوقت الراهن كارثة لروسيا على المدى المتوسط موضحاً أن الرئيس الروسي والحكومة “صرحا مراراً وتكراراً أنه ولعدة سنوات لدينا فائض قوي من الأمان ما سيوفر فرصة الوفاء بجميع الالتزامات الاجتماعية وخطط التنمية وما إلى ذلك”.

وأشار إلى أن انخفاض قيمة الروبل الروسي يرتبط بعدد من العوامل مشدداً على أن المصرف المركزي والحكومة الروسية يتخذان الإجراءات اللازمة بهذا الشأن.

ونفى بيسكوف بحث مسألة إغلاق العاصمة الروسية موسكو على خلفية انتشار فيروس كورونا وقال “إننا لا نبحث هذه المسألة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *