مرضى المشافي يشترون الأدوية و السيرومات! 

 

على الرغم من تسليط الضوء على سلبيات تأخر وصول المستلزمات الطبية والأدوية عبر الاستجرار المركزي لوزارة الصحة إلى المشافي الجامعية، إلا أنه لم يطرأ أي تحسن على الواقع الذي يشهد نقص كبير في المستلزمات والأدوية ما يضطر أهالي المرضى لشراء السيرومات و الأمبولات وغيرها من الصيدليات المجاورة للمشافي.

وعانى الأهالي، كما أكدوا لـ”البعث ميديا”، عند مراجعة مشفى الأطفال الجامعي بدمشق من شراء المستلزمات لأطفالهم من الصيدليات القريبة من المشفى، ويتراوح سعرها حسب كل حالة التي تبدأ من  20 ألف ليرة و 40 ألف و50 ألف و100 ألف ليرة، في حين بعضها غير متوفر ما يضطر الأهالي للقيام بجولة البحث في أحياء المدينة حتى يتم تأمينها بسعر أعلى من سعرها النظامي مستغربين عدم توفرها في المشفى.

وأوضح مدير مشفى الأطفال الجامعي بدمشق، الدكتور رستم مكية، في معرض رده على الشكوى، أن موضوع النقص لا يتعلق بمشفى الأطفال أو غيره وهو موضوع عام في جميع المشافي الجامعية كون استجرار الأدوية عن طريق وزارة الصحة حصراً ويحصل بطء في المعاملات وبالتالي تأخذ وقت طويل جداً، علماً أن المستلزمات غير متوفرة منها الكفوف وخشبات خافض اللسان  وغيرها وهنا يجب توفيرها لإجراء الوقاية، حيث تم توجيه عدة كتب رسمية إلى الوزارة.

أما عن عدم تصوير الأطفال مباشرة في الطبقي المحوري للمشفى، بين مكية أنه لا توجد إمكانيات لتصوير الطفل مباشرة كون الطفل سيتم تخديره وبالتالي توجد مسؤولية و يشترط أن يتوفر سرير و ينام في المشفى كما أن الجهاز لمرضى المشفى حصراً، ولكن يتم مراعاة الحالات الخاصة.

البعث ميديا  ||  دمشق – فداء شاهين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *