كورونا.. يشل الرياضة حول العالم تعرف على التفاصيل

 

من منا لا يحب العودة للمنزل, والاسترخاء لمشاهدة فريقه المفضل ينتصر, أو لاعبه الأبرز يحرز الأهداف…. أو الذهاب للمقاهي لتشجيع منتخب بلاده, والمشاركة بالأجواء الحماسية.

هذه المشاعر لم تعد متوفرة في الوقت الحالي, “كورونا” اجتاح الحياة الرياضية العالمية, وتسبب بإلغاء وتأجيل الأجندات الرياضية الحافلة التي كانت مقررة هذا العام وحتى في العام المقبل.

وفي سورية اتّخذ الاتحاد الرياضي العام قرارا ًبتأجيل الأنشطة الرياضية, لاعتبارات صحية لسلامة اللاعبين والكوادر الفنية, إلى ما بعد شهر رمضان المبارك, إضافة إلى تعليق جميع المشاركات الخارجية.

ومع الإجراءات الاحترازية التي قامت بها الحكومة السورية, قرر الاتحاد إغلاق المنشآت والمدن والرياضية وعدم السماح بالدخول إليها باستثناء العاملين فيها وتحت إشراف المسؤولين عنها, ويشمل التعميم الأندية الرياضية الخاصة (مراكز, بيوت) والتهديد بالإغلاق وسحب الترخيص الممنوح من قبل الاتحاد الرياضي.

وفيما يلي أبرز الأحداث الرياضية التي ألغيت، أو تأجلت، أو باتت إقامتها مهددة بسبب الفيروس حتى الأربعاء 25 أذار الجاري.

تأجيل أولمبياد طوكيو 2020

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة اليابانية في 24 أذار تأجيل دورة الألعاب التي كانت مقررة بين 24 تموز والتاسع من آب، على أن تقام العام المقبل في موعد أقصاه فصل الصيف, ويأتي هذا القرار يأتي “لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي”.

وشدد مسؤولون يابانيون على أن الدورة ستحتفظ باسمها “طوكيو 2020”, وأن السلامة الصحية أولوية تتعدى الكلفة المالية والتنظيمية الباهظة لتأجيل حدث من هذا الحجم.

كرة القدم

أجّل الاتحاد الأوروبي (ويفا) كأس أوروبا المقام من ( 12 حزيران-12  تموز 2020)، إلى ( 11 حزيران-11 تموز 2021)، وعلّق مسابقتي الأندية (دوري الأبطال و”يوروبا ليغ”) حتى إشعار آخر، وأوقف المباريات القارية الرسمية والودية لمنتخبات الرجال والسيدات.

أعلنت الكاميرون في نفس اليوم عن تأجيل بطولة كأس الأمم الإفريقية للمحليين (“شان”) التي كانت مقررة بين الرابع من نيسان القادم و25 منه.

كما أرجأ اتحاد أميركا الجنوبية بطولة كوبا أميركا إلى صيف العام 2021.

وفي سياق متصل صادق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في 18 أذار على قرار الاتحادين القاريين، مؤكدا إرجاء النسخة الأولى من كأس العالم للأندية بصيغتها الجديدة، والتي كانت مقررة أيضا في صيف العام 2021.

الدوريات الكبرى

عُلّق نشاط الدوري المحلي في إيطاليا ضمن إجراءات واسعة شملت وقف كل النشاطات الرياضية إلى اجل غير مسمى.

وجاء هذا الإعلان بعد تفشي انتشار الفيروس في إيطاليا بشكل كبير, وتطور الأمور إلى إصابة العديد من اللاعبين والكوادر الفنية, مما تسبب بوضع أندية بطاقمها الكامل في الحجر الصحي بعد الكشف عن إصابات داخلها, والتخوف من انتقال العدوى للاعبين أو أشخاص أخرين.

الدوري الإنجليزي

بعد ساعات من إعلانها استمرار مباريات الدوري، قررت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز إيقاف منافسات الدوري حتى نهاية شهر نيسان المقبل, مع الاستمرار بالإيقاف في حال حصلت مستجدات تتطلب ذلك.

وجاء القرار الإنجليزي بعد تسجيل إصابات أيضا في صفوف اللاعبين والمدربين والطواقم الفنية, حيث أعلن نادي أرسنال الإنكليزي لكرة القدم ليل 12 أذار إصابة مدربه الإسباني ميكل أرتيتا بفيروس كورونا المستجد, ويشفى منه بغضون أيام قليلة.

كما أكد نادي تشلسي إصابة لاعبه الشاب كالوم هادسون-أودوي، وسط شكوك بأن الفيروس, طال أيضا عددا من لاعبي أندية إنجليزية أخرى أبرزها إيفرتون.

الدوري الفرنسي

علقت منافسات الدوري الفرنسي لكرة القدم بدرجتيه الأولى والثانية “حتى إشعار آخر”، وتأجيل نهائي مسابقة كأس الرابطة من الرابع من نيسان إلى موعد لاحق لم يحدد بعد، يتوقع أن يكون في أيار.

البوندسليغا

أعلن مدير رابطة الدوري الألماني لكرة القدم كريستيان سيفرت في 16 أذار، أن أندية الدرجتين الأولى والثانية وافقت على اقتراح الرابطة تأجيل مبارياتهما حتى الثاني من نيسان المقبل على الأقل, بعد تسجيل إصابات بين لاعبين في الرابطة المحترفة ودوري الدرجة الأولى.

الدوري الإسباني

لم يكن حال إسبانيا إلا أكثر سوءاً من نظيراتها الأوروبية ,فإصابة أندية بأغلبيتها ووضع معظمها في الحجر الصحي, وتسبب الفيروس بوفاة الرئيس السابق لـ ريال مدريد “لورنزو سانز” عن 76 عاما، أجبر رابطة الدوري الإسباني تعليق منافسات الدوري في الدرجتين الأولى والثانية حتى إشعار آخر، علما بأن الدرجة الثالثة (أعلى درجة غير احترافية) كانت قد خضعت لهذا الإجراء سابقا.

كما أجّل الاتحاد الإسباني نهائي مسابقة كأس الملك بين ريال سوسييداد وأتلتيك بلباو الذي كان مقررا في 18 نيسان المقبل.

التصفيات “المونديالية”

أرجأ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى مونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023، والتي كانت مقررة في أذار وحزيران, والتصفيات المؤهلة الى كأس الأمم الأفريقية عام 2021

كما أعلن عن تأجيل الجولتين الأولى والثانية من التصفيات الأميركية الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022.

وفي سياق متصل تأجلت مباريات دوري الأبطال وكأس الاتحاد والبطولة العربية في القارتين الآسيوية والأفريقية.

وعلّق الاتحاد الأميركي الجنوبي “كونميبول” مسابقة كوبا ليبرتادوريس التي تعادل مسابقة دوري الأبطال الأوروبي إلى مايو.

الكونكاكاف

امتداد انتشار الفيروس, أجبر اتحاد (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) على تأجيل بطولة مؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية، كان من المقرر أن تنطلق في 20 أذار الحالي في المكسيك.

وأكد الاتحاد في 13 أذار، تعليق كل نشاطاته المقررة على مدى الأيام الـ30 المقبلة.

كرة السلة

ثاني أشهر رياضة لم تسلم من أثار الفيروس, فاتساع رقعة المصابين في رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين “إن بي إيه”, أوقف المباريات “حتى إشعار آخر”.

ولم ينتظر الاتحاد الدولي لكرة السلة “فيبا” طويلاً, حتى أصدر تعليق للنشاطات بدءا من 13 أذار, ويشمل هذا التعليق جميع البطولات والأنشطة السلوية

وفي قرار مماثل، اتخذت رابطة دوري كرة السلة الأوروبي (“يورو ليغ”) قرارا بتعليق المنافسات القارية حتى إشعار آخر.

التنس

أعلن منظمو بطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، في 25 أذار أنهم سيعقدون اجتماعا طارئا الأسبوع المقبل لبحث تأثير الفيروس على البطولة، ودراسة احتمالات منها “التأجيل أو الإلغاء”.

وأعلنت رابطتا المحترفين والمحترفات في 18 أذار تمديد تعليق المنافسات حتى السابع من حزيران.

وأعلن الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب في 17 أذار تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس)، ثانية البطولات الأربع الكبرى، إلى 20 أيلول, بعدما كانت بين 24 أيار و7 حزيران.

وأعلن الاتحاد الدولي للعبة إرجاء نهائيات كأس الاتحاد لمنتخبات السيدات التي كانت مقررة في بودابست في نيسان المقبل.

أخيراً يمكننا القول أن هذه الرياضيات ليست هي الوحيدة التي عانت من الإيقاف, فالماراتون ورياضيات السرعة وكرة الطاولة والطائرة تأثروا بشكل كبير بهذا العدو الصغير المخفي, وحقق ما لم تستطيع الحروب والأوبئة السابقة تحقيقه, خسائر الأندية كبيرة إن كانت مادية أو في الضحايا, والانهيارات حدثت بشكل أسرع وغير متوقع, ويبقى السؤال الأخير متى ستعود لنا المتعة, وما مدى تأثير هذه القرارات بمكافحة انتشار جائحة القرن الـ21.

البعث ميديا || مجد عمران 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *