وزير الأوقاف في رسالة الجمعة.. الواجب الوطني والديني يحتم التزام البيوت

ألقى وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد رسالة الجمعة بدلاً من خطبة الجمعة والتي بُثت على قناة نور الشام، وحسابات وزارة الأوقاف على وسائل التواصل الإجتماعي.
وتضمنت الرسالة المصورة جملة من المعاني الإيمانية، المرتبطة بما يمكن أن يمر بالانسان من ملمات، وضرورة الإيمان بقضاء الله وقدره، والأخذ بالأسباب، خاصة في المرحلة التي تمر بها سورية بعد أن واجهت حرباً إرهابية، وما يجري الآن من احراءات احترازية ووقائية في مواجهة فيروس كورونا وما يحتمه الواجب الوطني والديني من التزام للبيوت ومغادرة الزحام والاجتماعات، عملا بالقاعدة لاضرر ولا ضرار.
واستشهد د. السيد بالامثلة المستمدة من تاريخ المسلمين، والتي شهدت حظرا للتجوال حرصا على صحة الناس، مؤكداً على أهمية إجراء حظر التجوال الجزئي المفروض في سورية، متوجها للآباء والأمهات والعائلات السورية لتقوية الأواصر والاستماع لهموم بعضهم، بهدف تقوية بناء الأسرة والمساهمة في سمو البلاد الذي يعتمد على قوة المجتمع ولبنته الأساسية وهي الأسرة الصالحة.
وأكد د. السيد على ضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة وعدم الاستسلام للهلع والتشاؤم.
ونوه بضرورة الابتعاد عن الهزل والسخرية والاستهتار واللامبالات خاصة في الشدائد والمحن وضرورة الابتعاد عن الشائعات، والالتزام بالقواعد الصحية الواجبة.
يذكر ان المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف السورية واتحاد علماء بلاد الشام أصدرا فتوى بتعليق صلاة الجمعة وخطبتها وصلاة الجماعة في مساجد سورية.
وذكرت صفحة وزارة الأوقاف على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن هذا الإجراء المؤقت، سيبدأ من يوم غد الأحد وسيستمر حتى السبت 4 نيسان القادم.
وأوضحت الوزارة أنه سيتم حاليا الاكتفاء برفع الأذان للصلوات الخمس، وأضافت أنه سيتم أيضا “تعليق كل الدروس الدينية واللقاءات الجماعية في سائر المساجد وصالات الأفراح والتعازي التابعة لها”.

البعث ميديا

رابط الرسالة على يوتيوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *