تلاعب المعتمدين بتوزيع الخبز في الصنمين

بهدف التصدي لفيروس كورونا المستجد وفي إطار تسهيل إيصال مادة الخبز إلى أماكن سكن المواطنين لتخفيف الازدحام عن الأفران اتخذت الجهات المعنية في محافظة درعا عدة إجراءات لاقت استحسانا في بعض المناطق وفي أخرى كانت ردود سلبية واتهامات بعدم جدوى هذه الآلية التي زادت من الأزمة.
وفي مدينة الصنمين اشتكى الأهالي من تلاعب المعتمدين بمخصصات العائلات وعدم التزام بعضهم بتوزيع الكميات المحددة، علما أن كمية الطحين الموزعة على المخابز لاتزال كما هي دون تغيير أو نقص، لكن مايحصل أن كل ستة أفراد يحصلون على ربطة خبز وبسعر غير نظامي يخالف التسعيرة المحددة دون حسيب أو رقيب، وطال الحديث ليشمل المعتمدين الذين قلصوا أيضاً عدد الربطات التي يمكن للمواطن الحصول عليها، ولأنه الخبز فقد تحولت هذه الأحاديث إلى شكاوى، ولفت الأهالي أن مدينة الصنمين تم تخصيصها بثمانية أكشاك ومايقارب ٥٠ معتمدا لتوزيع مادة الخبز بسعر ٦٠ ليرة للربطة الواحدة.
الجدير ذكره أن محافظة درعا بدأت العمل بآلية توزيع الخبز عن طريق المعتمدين بداية الأسبوع الفائت وإيصالها لمنازل المواطنيين عبر لجان الأحياء بيسر وسهولة ووفق قوائم اسمية للتخفيف من ظاهرة الازدحام والتجمعات حرصا على سلامة المواطنيين.
البعث ميديا || درعا – دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *