في زمن الحرب العدوانية.. اليمن تواجه الـ”كورونا”

مع انهيار القطاع الصحي في اليمن، بفعل الحرب الظالمة العدوانية التي تشن ضده منذ أكثر من خمس سنوات، يكون من اللافت أن لا يكون هذا البلد على خارطة انتشار فيروس “كورونا”، رغم انتشار أوبئة كثيرة في اليمن مثل الكوليرا والضنك  وإنفلونزا الخنازير (H1N1)، والى ساعة اعداد هذا التقرير لم تسجل أي إصابة رسمياً بهذا الفبروس في البلاد.

الحالة الكارثية التي يعاني منها اليمن من نقص بالغذاء والدواء جراء الحرب الظالمة ضده، دفعت منظمة الصحة العالمية إلى التحذير من أن فيروس “كورونا” إذا تفشى في البلاد فسيحدث كوارث فعلية خصوصا مع انهيار المرافق الصحية والخدمية.

بدورها قامت السلطات اليمنية باتخاذ إجراءات وقائية من يوم السبت “14 آذار الجاري”، منها تعليق الرحلات الجوية من وإلى جميع المطارات اليمنية، مدة أسبوعين ابتداء من يوم الثلاثاء، ويستثنى من ذلك الرحلات لأغراض إنسانية، واستمرار تطبيق الإجراءات المشددة الخاصة بالفحص والحجر الصحي إن لزم الأمر، فقد إغلاق مطار صنعاء الدولي، أمام الرحلات الأممية والمنظمات الدولية، ولمدة أسبوعين، وعلى مستوى المؤسسات التعليمية فقد تم إقرار تعليق الدراسة بشكل مبدئي.

وأشارت تقارير إعلامية، “إنه يتم إخضاع جميع الواصلين إلى منافذ البلاد المختلفة للفحوصات الإجرائية، للتحقق من عدم إصابتهم بفيروس كورونا، منذ الإعلان عالمياً عن تفشي الوباء، وحسب ما أكدت وكالة الأنباء اليمنية “أنه لم يتم تسجيل أي إصابة حتى الآن بكورونا “.

وأوضحت بعض التقارير الإعلامية، أن أكثر ما يخيف المواطن اليمني هي تلك العادات الاجتماعية التي يتمسك بها اليمنيون من مجالس القات والمناسبات والذهاب إلى الأسواق.

ورغم هذا فقد أشارت وزارة الصحة اليمنية يوم الاثنين إلى انه “تم فحص حالتي اشتباه وتأكد خلوهما من فيروس كورونا”، موضحة أنه “تم فحص مواطنين في المركز الوطني لمختبرات الصحة العامة، أحدهما من مديرية همدان بمحافظة صنعاء والآخر من أمانة العاصمة، وتأكد خلوهما من الفيروس”، مؤكدة أنه “لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا في الجمهورية اليمنية حتى الآن”.

يأتي ذلك تزامنا مع إعلان منظمة الصحة العالمية إن اليمن لا يزال خالي من فيروس كورونا، كما جاء في إحاطة لممثل المنظمة في اليمن ألطف موساني حول الوياء الذي انتشر في 201 دولة ومنطقة في العالم, قائلا “حتى صباح الأحد اليمن حتى الآن البلد الوحيد في الشرق الأوسط لم يسجل أي حالة إصابة”.

تقرير: عز الدين شحادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *