توقعات بعجز كبير في ميزانية بعض الولايات الأمريكية

قال مركز الميزانية وأولويات الخطط السياسة في الولايات المتحدة: “إن حجم العجز في ميزانية بعض الولايات والمتوقع حتى حزيران القادم سيكون الأسوأ من أسوأ عام في الكساد الكبير وان بعض الولايات ستسجل عجزاً في الميزانية يبلغ 500 مليار دولار على مدى العامين المقبلين”.

ونقلت وكالة بلومبيرغ الأمريكية عن المركز قوله في دراسة نشرت أمس: “إن التباطؤ الاقتصادي العميق سيتسبب في انخفاض الإيرادات ما يمهد الطريق لخفض كبير في الإنفاق أو زيادة الضرائب التي يمكن أن تشكل عبئاً على الانتعاش”.

وأشار المركز إلى أن “العام المقبل سيكون مدمراً للغاية لميزانيات الدولة ما يؤدي إلى نقص في الميزانية أسوأ بكثير من أسوأ عام من الركود الكبير”.

وكشف المركز أن حجم العجز دفع حكام الولايات للضغط من أجل الحصول على مزيد من المساعدة من واشنطن حيث يدرس الكونغرس إقرار إجراءات تحفيز أخرى للمساعدة في إنعاش الاقتصاد.

وقال إن لاري هوغان حاكم ماريلاند وأندرو كومو حاكم ولاية نيويورك ورئيس ونائب رئيس جمعية الحكام الوطنيين طلبوا من الكونغرس منح الولايات 500 مليار دولار من “تمويل الاستقرار”.

وتظهر التقديرات التي نشرها المركز التأثير طويل الأمد للإغلاق الاقتصادي الافتراضي عبر حكومات الولايات حيث أن الاستجابة للفيروس كورونا تشكل تهديدا لكل مصدر رئيس لإيرادات الولايات مع إغلاق الشركات وطرد الملايين من العمل وتقليص عمليات البيع في سوق الأسهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *