فضل لـ البعث ميديا كادر الحزب في ادلب مساهم فعال في دعم الجهود الحكومية لمواجهة كورونا

ساهم حزب البعث العربي الإشتراكي بدوره الفعال في إنجاح إجراءات الدولة الاحترازية للتصدي والوقاية من فايروس كورونا المستجد، وذلك عبر كوادره الموجودة في كل قرية ومدينة ودائرة عامة أو خاصة، وقام ومازال يقوم فرع الحزب بإدلب بقياداته وقواعده بعدة خطوات في هذا الشأن وللتعمق أكثر في الإجراءات والخطط التي وضعها الفرع وفي حوار خاص لـ “البعث ميديا” أوضح الرفيق أسامة قدور فضل أمين الفرع حالة  الاستنفار التي تمت بعد تعميم القيادة المركزية للحزب بشأن القيادات الحزبية المتسلسلة والذي أكد على ضرورة حشد طاقات البعثيين في كل أنحاء القطر للإسهام في تعزيز الوعي الوقائي لدى المواطنين في مختلف مناطق تواجدهم، وذلك لأن الكوادر البعثية منتشرة في جميع الأماكن من قرى ومدن ومؤسسات عامة وخاصة.

وقال الرفيق فضل: قام فرع إدلب بوضع الخطط اللازمة لإشراك القيادات المتسلسلة ( فرع – شعب – فرق) والقواعد الحزبية في لجان الطوارئ المركزية والفرعية في مكان إقامة أبناء محافظة إدلب وفي الريف المحرر من المحافظة وحثهم على نشر التوعية والتخفيف من الإزدحام في الدوائر والمؤسسات الحكومية بالإضافة لتعقيم كافة المباني الحكومية ومراكز الإقامة المؤقتة لأهلنا المهجرين قسراً من أبناء محافظة إدلب وأيضاً توزيع المعقمات وأدوات الوقاية على النقاط العسكرية المنتشرة في ريف إدلب.

وأضاف الرفيق فضل قام الفرع بإطلاق مبادرة “إدلب الخير” بعد موافقة القيادة المركزية للحزب وتقديم كافة التسهيلات اللازمة بشأنها، والتي تهدف إلى التخفيف من معاناة أهلنا المهجرين قسراُ، الذين توقفت أعمالهم ولم يعد لهم مصدر دخل والوقوف إلى جانبهم، إضافة إلى ذلك أطلقنا مبادرة “شباب البعث” التي تهدف لتعقيم كافة المباني الحزبية والحكومية القائمة في محافظة حماة وريف إدلب المحرر وذلك عبر الرفاق البعثيين من ضمنهم متطوعي فرع إدلب لاتحاد شبيبة الثورة.

وختم أمين فرع إدلب للحزب حديثه بأن قيادات وكوادر فرع إدلب مستمرة ببذل كافة الجهود في سبيل مصلحة الوطن والمواطن حتى تعافي آخر مصاب بهذا الفيروس العالمي والنصر الأكيد على الإرهاب في كامل محافظة إدلب بهمة أبطال جيشنا الباسل وحكمة قائدنا المفدى الرفيق الأمين العام للحزب د. بشار الأسد وصمود أهالي المحافظة الشرفاء.

البعث ميديا || إدلب – يحيى محمود بزي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *