القادري لـ البعث ميديا 1500 بدلة واقية لدعم القطاع الصحي ومساهمات اتحاد العمال مستمرة

يتابع الاتحاد العام لنقابات العمال تنفيذ خطته الطارئة التي أقرها المكتب التنفيذي بهدف التصدي لوباء كورونا وقد شهدت الآونة الأخيرة  تشكيل عدد من الفرق التطوعية في جميع المحافظات تضم مابين 20 – 40 متطوع يقومون بتعقيم مواقع العمل في القطاعين العام والخاص لحماية العمال، ورفد الجهود الوطنية المبذولة على كل المستويات لمواجهة وباء كورونا إضافة إلى توزيع معقمات على العمال الذين تتطلب طبيعة عملهم الاستمرار بالعمل لتأمين بقاء العملية الإنتاجية، وفي هذا الإطار وفي مبادرة جديدة قدم الاتحاد العام 1500 بدلة واقية متعددة الاستعمالات ومطابقة للمواصفات المحددة من قبل وزارة الصحة، ومن إنتاج الوحدة الإنتاجية العمالية التابعة للاتحاد العام للعاملين في القطاع الصحي الذين يحتكون مع المحجور عليهم أو للمعزولين في مراكز العزل.

وفي تصريح لـ “البعث ميديا” ، قال جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال: إنه في إطار الجهد الوطني المبذول للتصدي لفيروس كورونا الذي صنف من قبل  منظمة الصحة العالمية كجائحة عالمية، قام الاتحاد العام بجملة من المساهمات والمبادرات وتم تشكيل  فرق طوارئ على مستوى كل اتحادات المحافظات تقوم بتعقيم مواقع العمل والمؤسسات في القطاعين العام والخاص ووجهنا اتحادات العمال في المحافظات بتوزيع سلل تعقيم على العمال، واللجان النقابية في التجمعات العمالية لرفع درجة الوعي لدى الأخوة العمال بالإجراءات الاحترازية الوقائية للتصدي للفيروس.

وأضاف القادري و انطلاقاً من الحرص  على سلامة العاملين في القطاع الصحي وتقديراً لجهودهم نقدم اليوم 1500 لباس واق وفق النموذج المقدم من وزارة الصحة وهو نموذج متعدد الاستعمالات سواء للعاملين في القطاع الصحي الذين يحتكون مع المحجور عليهم أو للمعزولين في مراكز العزل، لافتا إلى أن ما يقوم به الاتحاد العام يندرج ضمن مسؤوليته الوطنية مشدداً على أن هناك العديد من  المبادرات في الفترة القادمة ضمن  خطة الاتحاد وذلك بهدف تحصين المجتمع والعمال باعتباره مسؤولاً عن الطبقة العاملة في مختلف مواقع العمال والإنتاج.

وأشاد رئيس الاتحاد العام بالنتائج التي تحققت على صعيد الإجراءات الاحترازية  التي كان لها الدور الأهم ة في تأمين الوقاية والتصدي للفيروس إضافة إلى حالة الوعي لدى الشعب السوري التي تجسدت بالالتزام بمختلف الإجراءات الوقائية التي اتخذها الفريق الحكومي، وبشكل ساهم في  حصر الإصابات ومنع انتشار الوباء.واصفاً ما تحقق بالمبشر قياساً مع ما يحدث في مختلف دول العالم من إصابات.

رئيس الاتحاد العام  لنقابات العمال شدد أيضاً على أن النقابيين في كل الاتحادات بالمحافظات مكلفون بنشر الوعي حول مخاطر فيروس كورونا وضرورة الإقامة المنزلية والابتعاد عن الملوثات وتنفيذ الأجندة الوطنية المتعلقة بالتباعد الاجتماعي للحد من الإصابات لافتاً إلى أن العمال في القطاعين العام والخاص يواصلون عملهم  لتأمين استمرار القطاع الإنتاجي والخدمي المرتبط بحياة المواطنين وبالتالي مستمرون بالعملية الإنتاجية وهي مهمة دائمة للجميع.

ممثل وزارة الصحة الدكتور توفيق اسماعيل حسابا مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في الوزارة بين أهمية المبادرة ودورها في دعم الجهود الوطنية التي تبذل للتصدي للوباء  وخاصة لجهة تأمين ألبسة الحماية الشخصية للكوادر العاملة في القطاع الصحي  الذين يعملون على مدار الساعة في رعاية  الأشخاص المصابين بالفيروس، وبين الدكتور حسابا أنه سيتم توزيع الألبسة حصراً على مراكز العزل الطبي في المحافظات وعددها أربعة عشر مركزاً حيث تتطلب إجراءات الوقاية للعاملين في هذه المراكز درجة عالية من الحماية والتعقيم، وبما يساهم في حمايتهم من الوباء مؤكداً على جودة هذه الألبسة وقابليتها للتعقيم أكثر من مرة.

البعث ميديا || دمشق  – بشير فرزان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *