مديرية زراعة درعا تقدّر إنتاجها من القمح بأكثر من «110» آلاف طن

انطلاقا من الاهتمام بالزراعة كأساس في الاقتصاد ونتيجة للإجراءات الهامة التي اتخذتها مديرية زراعة درعا، فإن الوضع العام لمحصولي القمح والشعير جيد مع تنفيذ الوحدات الإرشادية جولات على الحقول والأراضي لتأمين المستلزمات المطلوبة لتنفيذ الخطة الزراعية.

معاون مدير الزراعة المهندس بسام الحشيش ذكر أن القمح حاليا في مرحلة تكوين السنابل وتصل المساحة المزروعة به إلى 77950 هكتارا من أصل الخطة البالغة 84943 هكتارا بنسبة تنفيذ 91.7 بالمئة، موضحا أن الإنتاج المقدر من القمح يصل إلى 110165 طنا.

وأضاف الحشيش إن نسبة زراعة محصول الشعير تجاوزت المئة بالمئة بزراعة 28338 هكتارا وإن المساحة المخططة تبلغ 27782 هكتارا والإنتاج المتوقع يصل إلى 41306 أطنان، وإن المديرية عملت على تعويض النقص ببعض المستلزمات الزراعية جراء الظروف المتعلقة بالتصدي لفيروس كورونا من خلال تفعيل عمل الصيدليات الزراعية لتأمين حاجة المزارعين من المبيدات والأدوية الزراعية وكل ما من شأنه تحسين واقع الزراعة وزيادة الإنتاج.

وأضاف الحشيش: إن المديرية من خلال الوحدات الإرشادية والدوائر الزراعية وزعت كمية كافية من فوسفيد الزنك لمكافحة فار الحقل وكافحت حتى تاريخه 9200 هكتار في مناطق مختلفة وتتحرى الآن عن حشرة السونة لمكافحتها وفق أفضل الأساليب الزراعية في حال الظهور والوصول إلى العتبة الاقتصادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *