“كورونا” يضرب “ديغول” حاملة الطائرات الفرنسية

رغم بدء الحكومة الفرنسية بإجراءات العزل في البلاد، لمواجهة فيروس “كورونا”، مع تضاعف انتشار الوباء بشكل سريع، حسب ما ذكر مدير عام وزارة الصحة الفرنسية، جيروم سالومون في تصريح سابق، إن “عدد الإصابات يتضاعف كل 4 أيام”، مضيفا أن الفيروس ينتشر في فرنسا “بسرعة وبشكل مكثف”، تفاجئ الفرنسيون بظهور الاختبارات الايجابية للفيروس على متن حاملة الطائرات الفرنسية الوحيدة شارل ديغول، وتشير التقارير إلى إصابة عدد كبير من طاقم الحاملة الفرنسية التي تبحر بالمحيط الأطلسي.
نصف الطاقم مصاب
بلغ عدد المصابين بالفيروس على متن حاملة الطائرات الفرنسية “شارل ديغول” نصف الطاقم تقريبا، حسب ما أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية “فلورنس بارلي في”17 نيسان” الفائت ” إن “قرابة نصف طاقم حاملة الطائرات الفرنسية الوحيدة شارل ديغول وعددهم 2300 فرد مصابون بفيروس كورونا المستجد”، قائلة أمام البرلمان إن “2010 اختبارات أظهرت إصابة 1081 فردا ظهرت أعراض على 545 منهم ونقل 24 إلى المستشفى”، مضيفة أن “من المستحيل التأكد خلال هذه المرحلة مما إذا كان الفيروس موجودا بالحاملة قبل توقفها في منتصف آذار بميناء بريست الفرنسي على المحيط الأطلسي”، ووفق بيان سابق للوزارة، بدأت عملية عزل للبحارة وعملية تعقيم على متن الحاملة بالكامل.
لغز
فتحت البحرية الفرنسية تحقيق في سبب هذه الإصابات بين عناصر البحرية الفرنسية العاملين على متن الحاملة والسفن المرافقة لها بهذا الفيروس، ففي جلسة استماع مع لجنة الدفاع بالجمعية الوطنية، قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي إنه تأكد حتى الآن إصابة ” نصف طاقم الحاملة بكوفيد-19″، ووصلت حاملة الطائرات إلى ميناء تولون، قبل أسبوعين من انتهاء مهمتها التي تمتد ثلاثة أشهر، ولا يعرف بعد مصدر العدوى، وأشارت الوزيرة إنه “سيتم مستقبلا فرض حجر على عناصر الجيش قبل انطلاقهم للمشاركة في مهمات خارجية”.
ومن جهة أخرى أشار المتحدث باسم البحرية “إريك لافولت” أن “قائد السفينة العسكرية عزز من إجراء التباعد الاجتماعي للطاقم بالرغم من صعوبة تطبيقها على متن سفينة قتالية” موضحا “في نفس الوقت إلى أنه خلال الثلاثة أشهر الأخيرة لم تكن اختبارات تشخيص الفيروس لم تكن متوفرة على متن السفينة، شأنها شأن الأقنعة”.
وعلى الرغم من أن الحاملة مجهزة جيدا، لتأمين الرعاية الطبية والمراقبة لطاقمها، حسب “مسؤولين فرنسيين” فهي “تضم نحو عشرين طبيبا وممرضا وجراحا، وفيها قاعة لاستقبال المرضى تضم 12 سريرا، وأجهزة تنفس، وجهاز مسح سكانر، ومنطقة مخصصة للعزل قادرة على استيعاب مئة شخص”، ورغم عزلتها بالمحيط الأطلسي، تفشى فيروس “كورونا” على متن الحاملة، ولم تعرف بعد كيفية انتقال العدوى إلى “شارل ديغول” التي تبحر في المحيط الأطلسي، خصوصا أنها لم تكن على تواصل مع أي طرف خارجي منذ منتصف الشهر الماضي.
البعث ميديا || رصد – عزالدين شحادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *