موسكو تنتقد التهديدات الأمريكية الأخيرة الموجهة إلى إيران

انتقدت وزارة الخارجية الروسية التهديدات الأمريكية الأخيرة الموجهة إلى إيران وحذرت من التصعيد في منطقة الخليج ذات الأهمية القصوى للأمن الدولي.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في حديث لوكالة نوفوستي اليوم إن موسكو تابعت بعناية التصريحات الصادرة بهذا الشأن في الأيام الأخيرة على لسان كبار المسؤولين الأمريكيين بمن فيهم الرئيس دونالد ترامب حول تدمير أي زوارق إيرانية تتحرش بسفن أمريكية مؤكداً أن هؤلاء المسؤولين يطمسون عبر هذه التصريحات عمداً الخط الفاصل بين الحق المشروع في الدفاع عن النفس وبين التهديد باستخدام القوة في الحالات التي لا أساس فيها للجوء إلى هذا الحق.

وشدد ريابكوف على أن هذا أسلوب يتسبب بحالة من عدم اليقين في المجتمع الدولي محملاً الولايات المتحدة المسؤولية عن انتهاج سياسة إثارة التوترات والسعي عمداً إلى زرع الخلاف بين أعضاء المجتمع الدولي باستغلال الاختلافات في تفسيرهم للقانون الدولي.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد أمس الأول أن القوات العسكرية الأمريكية الموجودة بمنطقة الخليج تقوم بأعمال استفزاز بحق الملاحين الإيرانيين في سواحل البلاد الجنوبية.

وفي سياق آخر قال ريابكوف رداً على تقرير الاستراتيجية الجديدة لوزارة الطاقة الأمريكية إن روسيا ستدرس هذه الاستراتيجية الأمريكية الجديدة بتمعن ولكن من الواضح أن واشنطن تحاول إحياء هذا القطاع لديها عبر محاولات التشكيك بالقطاع النووي الروسي وضرب سمعته.

وكانت وزارة الطاقة الأمريكية نشرت مؤخراً تقريراً تضمن استراتيجية الوزارة في المستقبل والتي ستعمل على إبعاد روسيا والصين من أسواق التقنيات النووية الموجودة تحت تأثيرهما وأن تصبح واشنطن رائدة عالمية بهذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *