إرشادات ونصائح لتقليل من مخاطر الجلوس لفترات طويلة

في ظل هذه الاجراءات الاحترازية أصبح البقاء في المنزل من الأمور الضرورية والهامة، وهذا أمر ممل، وله عواقبه وسلبياته، ولهذا لا يوجد سوى التوجه للترفيه والتسلية عبر الانترنت والتلفاز، لكن هذا يؤدي إلى الجلوس لفترات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر والتلفاز والموبايل، ويشكل خطراً كبيراً على الصحة بالشكل عام ومن هذه المخاطر ما يتعلق بآلام الظهر والعمود الفقري وأمراض العيون وأمراض القلب، البعث ميديا يقدم مجموعة من الارشادات والنصائح لتفادي سلبات هذه العادات:

الظهر والعمود الفقري والعينين

الجلوس لفترة طويلة قد يسبب تجمد أصبع الإبهام وتكثر آلام اليدين والرقبة والكتف عند مستخدمي الكمبيوتر بسبب العمل طويلاً على لوحة المفاتيح مما ينتج ألماً في العنق والكتف، من جهة أخرى يمثل حمل اللاب توب ضغطا كبيرا على مفصل الكتف والظهر ويسبب توتر وتشنج العضلات.

وتشير بعض الدراسات إلى أن الجلوس الطويل أمام شاشات الكمبيوتر يسبب التصلب في عضلات القابضة في الفخذ وهي العضلات الموجود أعلى الساق حيث تلتقي الساق مع الحوض، (ولا سيما إذا كنت أكبر سنًا) أكثر عرضة للسقوط والإصابات.

وقد الاستخدام الطويل للحاسوب إلى الضغط البدني والإجهاد الذهني، ومن ثم يرفع ضغط الدم، وهو ما يرفع بدوره من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ويمكن علاجة هذه الاثار برفع الكمبيوتر المحمول ببطء مع حمل الملفات والاشياء الاخرى على الكتف الاخر لموازنة الثقل ما بين الكتفين كما يجب مرعاة وضع شاشة الكمبيوتر بما يتناسب مع وضع الجسم الصحيح.

كما يجب التعود على تكرار رمش العينين واغلاقهما بشكل مستمر، وينصح باستعمال قطرة مرطبة لتفادي الجفاف، ومن المعلوم ان العينين غير مصممتين للتركز عى شيء قريب لساعات طوال لان النظر للاشياء القريبة يسبب دوران العينين للداخل وتقلص البؤبؤ بما يوتر عضلات واعصاب العينين ويفضي الى امراض مثل احمرارهما والحكة وزيادة الحساسية للضوء وازدواج الرؤية هو شيء خطير، ولتجنب هذه الاعراض يجب اراحة العينين لمدة خمس دقائق لكل ساعة عمل على الكمبيوتر عن طريق النظر عبر النافذة والتركيز على شيء بعيد والتجول في المكان.

اعتلال الدورة الدموية

يسبب الجلوس المتواصل لساعات طويلة ركود الدم في الساقين وهو الأمر المساعد على تكون الجلطات الدموية التي قد تنتقل الى الرئتين لتسبب السدة «الجلطة» الرئوية المميتة.

وافضل وقاية لذلك هو التوقف من حين لآخر عن الكمبيوتر وبسط الساقين والكاحلين والقيام ببعض التمارين الرياضية الخفيفة لتسريع جريان الدم.

علاج الأرق وتجنبه

من الصعب احيانا التخلص من توترات العمل بيد ان العمل على جهاز الكمبيوتر يتطلب مضاعفة محاولات التخلص من التوتر، فقذ ذكر المركز الطبي لجامعة ميرلاند في الولايات المتحدة ان الاستخدام المسرف للكمبيوتر هو المسبب في الارق وقلة النوم وهذا ليس بسبب الانشغال والتكفير في تسليم العمل الذي حان وقت تسليمه بل ان السبب هو اكثر تعقيدا.

فقد دلت دراسة يابانية ان انجاز الاعمال المثيرة على شاشات الكمبيوتر ليلا يخفض من تركيز الميلاتونين وهو ما يؤثر في ساعة الجسم البيولوجية والنوم.

وافضل علاج لذلك هو تحديد ساعات العمل بالكمبيوتر في الليل.

ويبقى الاعتدال في استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة وتنظيم الوقت وتجنيب الاطفال الادمان عليها عبر تحديد اوقات معينة لاستخدامها، مع الاخذ بعين الاعتبار ضرورة تعقيم الاجهزة التي يتم استعمالها من شخص لاخر من ضرورات الوقاية من مخاطرها في ظل الظروف الحالية.

البعث ميديا || أسماء طه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *