الملتقى العربي الدولي: الإجراءات المفروضة على سورية جريمة حرب

 

دعا المشاركون في الملتقى العربي والدولي الى رفع الاجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية والوقوف إلى جانبها ودعمهم الكامل لها في تصديها للحرب الإرهابية المفروضة عليها.

وشدد المشاركون في الملتقى الذي عقد يوم الجمعة الماضي عبر تقنية التواصل عبر الإنترنت تحت عنوان “الملتقى العربي الدولي الافتراضي لرفع الحصار عن سورية وإلغاء العقوبات عن الشعوب الصديقة والشقيقة” بمبادرة من المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن وبالتعاون مع مؤتمرات واتحادات وأحزاب ومؤسسات عربية ودولية في بيان لهم.. على ضرورة أن تقوم منظمة الأمم المتحدة بدور أكثر فعالية تجاه هذه الإجراءات التي تعتبر جرائم حرب بحق الإنسانية ويجب رفعها فورا.

وطالب البيان الأنظمة العربية التي شاركت في مقاطعة سورية وساعدت على إذكاء الحرب عليها إلى الاعتذار للشعب السوري والتراجع عن كل القرارات الجائرة التي اتخذت بحق الدولة السورية كما دعا غرف التجارة والصناعة والزراعة في البلدان العربية إلى كسر الحصار على سورية وإلغاء الإجراءات الأحادية بحقها.

وأكد البيان ضرورة فضح كل من يروج للسياسات الأميركية من كتاب وإعلاميين وسياسيين ومنظمات غير حكومية مدعومة من هيئات أميركية باعتبارهم أصبحوا شركاء لأميركا في جرائمها.

ودعا البيان إلى مقاطعة كل البضائع والخدمات الأميركية والتشهير بها وخاصة تلك التي تحمل الامتيازات التجارية الأميركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *