الصين ترفض الاتهامات الموجهة إليها بالمسؤولية عن تفشي كورونا

جددت وزارة الخارجية الصينية رفض بكين القاطع للاتهامات الأمريكية والغربية ضدها بالمسؤولية عن تفشي فيروس كورونا المستجد مشيرة في الوقت ذاته إلى استعدادها للتعاون الدولي في دراسة أصول الفيروس التاجي.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني يوي يوتشنغ خلال مقابلة مع قناة “إن بي سي” التلفزيونية الأمريكية إن الصين تدعو إلى تعاون دولي واسع في مجال دراسة أصول الفيروس التاجي كوفيد 19 إلا أنها ضد الاتهامات الموجهة إليها في تفشي الجائحة”.

وندد يوي بمطالبة بعض الدول بتعويضات من الصين عن الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الفيروس التاجي وقال “إن ملاحقة الصين ومطالبتها بالتعويض مجرد مهزلة سياسية عبثية” مذكراً بأن الصين نفسها كانت ضحية للعدوى وتكبدت خسائر كبيرة.

ولفت نائب وزير الخارجية الصيني إلى أن مطالبة بلاده بالتعويض ليست سوى محاولة من مطلقيها لإلقاء مسؤولية عجزهم عن مكافحة العدوى على عاتق الصين متسائلاً بماذا تختلف مطالبة الصين بالتعويضات عن “الابتزاز من قبل أشخاص غير نزيهين”.

وشدد يوي على أن بكين تعارض بقوة وضعها في قفص الاتهام من دون أي دليل ومن ثم القيام بالبحث عن هذه الأدلة بمساعدة ما يسمى “التحقيق الدولي” وقال “نحن ضد هذا التحقيق الدولي بشكل قاطع”.

وكانت الصين أكدت في آذار الماضي أن الاتهامات التي يعمد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى إطلاقها ضدها فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد هي مجرد افتراءات تتجاهل جهودها الكبيرة ومساهمتها في محاولات احتوائه كما سبق واستنكرت وصف ترامب لفيروس كورونا بـ “الفيروس الصيني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *