استئناف العمل بمركز عيادة ماقبل الزواج في السويداء

بعد توقف أستمر لأكثر من شهرين استأنفت عيادة ماقبل الزواج التابعة لنقابة أطباء السويداء العمل وذلك وحسب البرنامج المعمول به سابقاً.

وبين نقيب الأطباء الدكتور زياد غانم أن مركز عيادة ومخبر ما قبل الزواج بالسويداء يخدم نحو 3 آلاف مراجع سنوياً من المقبلين على الارتباط لإجراء الفحوص الخاصة بتشخيص الأمراض الوراثية وبعض الأمراض المعدية كالتهاب الكبد والايدز وتقديم المشورة الطبية في هذا المجال وذلك بهدف الحد من انتقال الأمراض الوراثية للأجيال القادمة ما يوفر الكثير من الأعباء والتكاليف الباهظة لعلاجها على الأسر والمجتمع.

وبين نقيب أطباء السويداء أن إجراء فحوصات ما قبل الزواج بات ملزماً لإتمامه وأن المركز يتقاضى أجوراً مقبولة لقاء خدماته لا تتجاوز ١٢ الف ليرة لكل تقرير وهو سعر رمزي مقارنة مع كلف هذه الفحوص في المخابر الخاصة.

ويضم المركز الموجود حالياً ضمن مقر مستأجر مخبراً لإجراء الفحوص الدموية لأمراض التلاسيميا وفقر الدم المنجلي والتهاب الكبد والإيدز والزمر الدموية وغرفاً للمشورة والفحص السريري.

وعن خطوات العمل أوضح الدكتور غانم أنه بعد استقبال المخطوبين وتوثيق بياناتهما يتوجهان للمخبر من أجل سحب الدم ليحصلا في اليوم التالي على نتائج التحاليل مع مشورة طبية.

وفي حال أظهرت النتائج إصابة أحد المخطوبين بالتهاب الكبد (بي) يؤجل منح التقرير لما بعد تلقيه جرعة لقاح ضمن المراكز الصحية المعتمدة مبيناً أن المركز غير مخول بإعطاء نتيجة الإيدز إن كانت إيجابية حيث يحول المخطوبان للمركز المختص بسرية تامة علماً أنه لم تسجل في العيادة أي حالة منذ إحداثها عام 2012.

وكانت نقابة الأطباء أطلقت بالتعاون مع وزارة الصحة مشروع عيادات ما قبل الزواج منذ عام 2008 وعممته على معظم المحافظات لتكون فحوصها من الشروط المطلوبة لإتمام إجراءات الزواج .

البعث ميديا || السويداء – رفعت الديك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *